«دبي للإحصاء»: اعتماد نماذج بيانات متقدمة لاستشراف المستقبل - الإمارات اليوم

بدأ تنفيذ الأعمال الميدانية لمسح القوى العاملة في الإمارة

«دبي للإحصاء»: اعتماد نماذج بيانات متقدمة لاستشراف المستقبل

صورة

أفاد مركز دبي للإحصاء بأنه بدأ اعتماد نماذج بيانات متقدمة لاستشراف المستقبل، من خلال مشروع علم البيانات، الذي يتضمن نماذج تستطيع التنبؤ واستشراف المستقبل في مختلف القطاعات، وعلى مستويات مختلفة.

وذكر المركز، على هامش فعاليات منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات في دبي، أنه باشر بتنفيذ الأعمال الميدانية لمسح القوى العاملة في دبي، إلى جانب مسح السلامة المهنية، فضلاً عن المسح الصحي للإمارة خلال الفترة الحالية.

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي في مركز دبي للإحصاء، طارق يوسف الجناحي، إن «المركز يحرص على مواكبة الثورة الصناعية الرابعة والريادة في مجال البيانات باعتبارها العمود الفقري للعمل الإحصائي»، مشيراً إلى أن «صناعة المستقبل تستند بشكل رئيس إلى التكنولوجيا الرقمية القائمة بدورها على البيانات».

وأضاف الجناحي لـ«الإمارات اليوم»، على هامش فعاليات منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات، الذي اختتم أعماله في دبي، أمس، أن «استراتيجية دولة الإمارات تسعى إلى الريادة، وتعطي الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة أهمية استثنائية»، لافتاً إلى «دور مركز دبي للإحصاء يأتي كجهة معنية بالتعامل مع البيانات بشكل كبير، وتوفيرها في الوقت المناسب والسرعة والدقة المطلوبتين».

وذكر أن «المركز بدأ منذ مدة في توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي، واستحداث مسار كامل لعلم البيانات في العمل الإحصائي، وتقديم الدعم لمختلف الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ خطة دبي 2021 في مجال علم البيانات والدعم الإحصائي»، مشيراً إلى «بدء الاعتماد على نماذج بيانات متقدمة لاستشراف المستقبل من خلال مشروع علم البيانات الذي يتضمن نماذج متقدمة للتنبؤات، ويستطيع التنبؤ بالمستقبل في مختلف القطاعات وعلى مستويات مختلفة».

وأفاد بأن «لدى المركز مشروعات مع مؤسسات عدة، منها مؤسسة محمد بن راشد للإسكان ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وشرطة دبي، كما أن هناك حالياً مشروعات أخرى قيد الدراسة»، لافتاً إلى أن «عملية مدخلات جمع البيانات نفسها في تطور مستمر لمواكبة متطلبات أنظمة التنبؤ الجديدة، من خلال التوسع في حجم ونوعية البيانات، مع الربط المباشر لها بقاعدة البيانات».

وقال إنه «خلال الفترة الأخيرة وفّر مركز دبي للإحصاء تقنيات الطائرة بدون طيار في عمليات تنفيذ بعض المسوح الإحصائية»، موضحاً أن «مشروع (الإحصاء الجوي)، عن طريق استخدام تقنيات الطائرات بدون طيار، أسهم في توفير الجهد والوقت لجمع البيانات».

ولفت إلى أنه «تم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة دبي للطيران المدني، ومركز دبي للإحصاء، تهدف إلى دعم هذا المشروع، والتعاون في المجال الإحصائي».

وأكد الجناحي أن «مركز دبي للإحصاء لا يعتمد أي مؤشر أو تقرير إلا عندما تتوافر فيه معايير الجودة والدقة والموثوقية، حيث إن أي مؤشر يفتقر إلى الجودة المطلوبة لا يتعمد من قبل المركز».

وأوضح أنه «في ما يتعلق بالمؤشرات المرتبطة بأثر البيانات على الاقتصاد، فهي متاحة لدى مؤسسة بيانات دبي من خلال دراسة متخصصة، ونحن على شراكة معهم لتحديث هذه المؤشرات».

إلى ذلك، كشف الجناحي أن «المركز بدأ تنفيذ الأعمال الميدانية لمسح القوى العاملة في الإمارة، إلى جانب مسح السلامة المهنية بالتعاون مع بلدية دبي»، لافتاً إلى أن «المركز باشر أيضاً بالمسح الصحي خلال الفترة الحالية».


مركز دبي للإحصاء وفّر طائرات بدون طيار في تنفيذ بعض المسوح.

طباعة