«موانئ دبي العالمية»: 3.7% نمواً في أحجام مناولة الحاويات خلال 9 أشهر - الإمارات اليوم

معدلات النمو في أوروبا ظلت قوية

«موانئ دبي العالمية»: 3.7% نمواً في أحجام مناولة الحاويات خلال 9 أشهر

صورة

أعلنت مجموعة موانئ دبي العالمية، أمس، عن مناولة 53.6 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) عبر محفظة أعمالها العالمية من محطات الحاويات خلال الأشهر التسعة المنتهية بـ30 سبتمبر 2018، مسجلة نمواً سنوياً في أحجام المناولة الإجمالية، على أساس التقارير المحاسبية، بنسبة 2.6%، في حين بلغت الزيادة على أساس «المقارنة المثلية» 3.7%.

وأفادت «موانئ دبي العالمية» في بيان لها، أمس، بأن الأحجام الإجمالية على أساس «المقارنة المثلية» انخفضت بنسبة 0.5% في الربع الثالث من العام الجاري، نتيجة للمقارنة الأكثر صرامة مع أداء الأحجام خلال الفترة المقابلة من عام 2017، إذ سجلت نمواً بنسبة 13.5% على أساس سنوي، إضافة إلى الأداء الأضعف لأحجام الحاويات في إقليم الإمارات الذي ناول 11.3 مليون حاوية نمطية خلال الأشهر التسعة المذكورة، مسجلاً انخفاضاً بنسبة (سالب 2.1%) على أساس سنوي.

وشهدت مناولة الأحجام خلال الربع الثالث من 2018 انخفاضاً بنسبة (سالب 6.7%) على أساس سنوي، بسبب ظروف الاقتصاد الكلي المتسمة بالتحديات، وخسارة البضائع ذات هامش الربح المنخفض.

وأكدت «موانئ دبي العالمية» أن معدلات النمو في أوروبا ظلت قوية، إذ سجلت «موانئ دبي العالمية ــ لندن غيتواي» في المملكة المتحدة، و«روتردام» في هولندا، نمواً قوياً في أحجام المناولة.

أما المحطات الموحدة التابعة لـ«موانئ دبي العالمية»، فقد ناولت 27.7 مليون حاوية نمطية خلال الأشهر التسعة من عام 2018، بزيادة سنوية بلغت 1.6% على أساس التقارير المحاسبية، بينما ارتفع النمو السنوي في الأحجام الموحدة على أساس المقارنة المثلية بنسبة 2.2%.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم: «كما أشرنا عند الإعلان عن أحجام المناولة للنصف الأول من عام 2018، فقد شهدنا تباطؤاً في معدل النمو مقارنة بأدائنا القوي خلال العام السابق، بسبب الحذر الذي ساد السوق، في ضوء حالة عدم اليقين في التجارة العالمية».

وأَضاف أن أحجام المناولة في إقليم الإمارات شهدت انخفاضاً في الربع الثالث من عام 2018، نتيجة خسارة البضائع ذات هامش الربح المنخفض، فيما تواصل المجموعة التركيز على البضائع المربحة.

وتابع: «في حين تشكل التوقعات لأحجام المناولة في ميناء جبل علي تحدياً، فقد اتخذنا إجراءات تضمن مواصلة تحقيق الربح. أما على نطاق أوسع يشمل كامل محفظة أعمالنا العالمية، فقد أحرزنا تقدماً في تعزيز خدماتنا التي نقدمها للمتعاملين، من أجل لعب دور أكبر ومحوري على امتداد سلسلة التوريد العالمية، باعتبارنا محفزاً للتجارة العالمية».

وأكد بن سليم مواصلة التركيز على فعالية العمليات التشغيلية وإدارة النفقات، والانضباط في الإنفاق الرأسمالي، كي تحافظ المجموعة على موقعها كمشغل الموانئ المفضل.

وقال: «على الرغم من الأداء المنخفض نسبياً لأحجام المناولة في الربع الثالث، لكننا على المسار الصحيح لتلبية توقعات السوق».

طباعة