مشاركون في «المنتدى»: قواعد البيانات نفط المستقبل - الإمارات اليوم

مشاركون في «المنتدى»: قواعد البيانات نفط المستقبل

قال مشاركون في جلسات «منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018» إن توفير أنظمة البيانات المفتوحة يعد من أهم العوامل الداعمة والممكنات للتنمية المستدامة، لافتين إلى أن قواعد البيانات تعد بمثابة نفط المستقبل.

وأكدت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت محمد الهاشمي، في اجتماع للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، على هامش جلسات «منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018»، أن مظاهر التنمية المستدامة والتحول الذكي الرقمي، ستظهر بشكل واضح في معرض «إكسبو 2020 دبي».

من جهتها، شدّدت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، عهود بنت خلفان الرومي، أهمية إدماج أهداف التنمية المستدامة في مختلف الاستراتيجيات والسياسات الحكومية، وجعلها ركيزة تقوم عليها منهجية عمل القطاع الخاص.

بدوره، قال المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، عبدالله ناصر لوتاه، إن البيانات أصبحت اليوم نفط المستقبل، وإحدى أهم ممكنات الثورة الصناعية الرابعة، مؤكداً أن دولة الإمارات سبقت العديد من الدول المتقدمة في تفعيل دور البيانات، كمحور مهم لدعم اتخاذ القرارات المهمة والمرتبطة باستدامة ونمو القطاعات ذات الأهمية القصوى.

إلى ذلك، قال وزير دولة للذكاء الاصطناعي، عمر بن سلطان العلماء، إن الذكاء الاصطناعي سيكون ركيزة جوهرية في مكافحة مرض السل، أحد أكثر الأمراض فتكاً على مستوى العالم، مؤكداً أنه يمكن استخدام التكنولوجيا للوقاية من مجموعة من الأمراض وعلاجها، وحتى تشخيصها.

طباعة