«دبي كوميرسيتي» يستهدف المصنِّعين وتجار التجزئة الإلكترونية - الإمارات اليوم

يمتد على مساحة 2.1 مليون قدم مربعة.. ويضم 3 مجمعات رئيسة

«دبي كوميرسيتي» يستهدف المصنِّعين وتجار التجزئة الإلكترونية

صورة

قال المدير العام للمنطقة الحرة في مطار دبي (دافزا)، محمد الزرعوني، إن «(دبي كوميرسيتي)، المشروع المشترك بين سلطة المنطقة الحرة في مطار دبي ومجموعة وصل لإدارة الأصول، يستهدف بشكل أساسي المصنعين العالميين والإقليميين، فضلاً عن الموزعين وتجار التجزئة الإلكترونية والعالمية والإقليمية».

وأوضح الزرعوني في تصريحات صحافية على هامش معرض «أسبوع جيتكس للتقنية»، أمس، أن «(دبي كوميرسيتي) يمتد على مساحة 2.1 مليون قدم مربعة ضمن منطقة أم الرمول، ويضم ثلاثة مجمعات رئيسة، هي مجمع الأعمال الذي تبلغ فيه المساحة التأجيرية نحو 170 ألف متر مربع، فيما تبلغ المساحة المخصصة للتأجير في المجمع اللوجستي نحو 53 ألف متر مربع، بينما تبلغ في المجمع الاجتماعي نحو 10 آلاف متر مربع».

وأشار إلى مجموعة من الأسباب التي تدعم نمو قطاع التجارة الإلكترونية في دبي بشكل خاص وفي الإمارات بشكل عام، منها توافر نظام تكنولوجي شامل لتلبية جميع احتياجات الشركات المرخصة من المرافق والخدمات اللوجستية والتكنولوجية، إضافة إلى وجود بنية تحتية وتشريعية داعمة لنمو القطاع.

وبيّن الزرعوني أن «هناك أكثر من 300 طلب من قبل شركات لإيجاد مقار لها في (دبي كوميرسيتي)، الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط».

وذكر أن «حجم الاستثمار في (دبي كوميرسيتي) يصل إلى 3.2 مليارات درهم»، لافتاً إلى أن «المشروع يسهم في ترسيخ مكانة دبي مركزاً رئيساً للتجارة الإلكترونية العالمية».

وأفاد الزرعوني بأنه «تم توقيع مذكرة تفاهم بين (الإمارات للشحن الجوي)، و(دبي كوميرسيتي) لتسهيل التعاون المشترك في ما يخص التجارة الإلكترونية».

ولفت إلى أن «(دبي كوميرسيتي) تعد مبادرة استراتيجية، لجعل التجارة الإلكترونية محركاً تحفيزياً اقتصادياً لإمارة دبي نحو استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة في هذا القطاع، الذي يشهد في الشرق الأوسط ارتفاعاً كبيراً»، متوقعاً أن «يصل حجم التجارة الإلكترونية في الإمارات إلى 10 مليارات دولار بنهاية العام الجاري، مقارنة بالأرقام المسجلة في عام 2014، والبالغة 2.5 مليار دولار».

3.2

مليارات درهم حجم الاستثمار في «دبي كوميرسيتي»

طباعة