2021.. آخر معاملة ورقية تصدر عن حكومة دبي

«دبي الذكية» أكدت اهتمامها بتأهيل الكوادر لتحقيق أهدافها. تصوير: أحمد عرديتي

قال المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، وسام لوتاه، إن «التحوّل الذكي لا يعني أن تنجز جزءاً من معاملاتك عبر الأجهزة الذكية، ثم تضطر لإهدار الوقت في استكمال أجزاء من المعاملات ورقياً، إذ لابُدّ أن تكون التجربة رقمية بالكامل، لذلك، وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في أبريل 2017، بالعمل ليكون 2021 موعداً للاحتفال بآخر معاملة ورقية حكومية في دبي، وقد تمكّنا خلال وقت قياسي في فبراير 2018 من إطلاق (استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية)، لنحتفل بآخر معاملة ورقية تصدر عن حكومة دبي بتاريخ 12/‏‏‏‏‏‏12/‏‏‏‏‏‏2021».

وأكد لوتاه أن «دبي الذكية» ستسهم عند إنجاز التحوّل اللاورقي، بوقف استخدام مليار ورقة يتم استهلاكها سنوياً في المعاملات الحكومية في دبي، التي تكفي قيمتها لإطعام أربعة ملايين طفل جائع حول العالم، كما ستنقذ 130 ألف شجرة سنوياً، وستعيد لكل فرد من سكّان دبي 40 ساعة يمضونها في إجراء المعاملات الورقية.

وأضاف: «من ضمن الدعائم الأساسية التي نعمل عليها لتنفيذ استراتيجية (دبي مدينة لا ورقية بحلول عام 2021)، هي تعزيز وعي وثقافة الأفراد والمؤسسات في ذلك القطاع، وزيادة الثقة بقبول المعاملات التقنية اللاورقية».

محاور الاستراتيجية

وتابع لوتاه: «تم تصميم الاستراتيجية لتغطي ثلاثة محاور هي: التقنيات، لتلبية الاحتياجات التقنية وتوفير البيانات لضمان إجراء جميع المعاملات والإجراءات بلا أوراق، والتشريعات وذلك بسنّ التشريعات اللازمة والتعديلات عليها لتمكين المعاملات بلا أوراق في جميع المؤسسات، ثم محور الثقافة، وهو أحد أهم المحاور لأن تغيير ثقافة الموظفين الحكوميين والجمهور وتأسيس القبول لفكرة غياب الورق، عنصر أساسي لتخطي العوائق الثقافية لدى الأفراد والمؤسسات، لتعزيز اعتماد المعاملات والإجراءات بلا ورق».

مسح شامل

وأضاف لوتاه: «أجرينا مسحاً شاملاً لجميع المعاملات الورقية والمؤتمتة لدى الجهات الحكومية الشريكة، وشمل ذلك ثلاثة مستويات هي: المعاملات الداخلية الورقية والمؤتمتة بين إدارات الجهة الحكومية الواحدة، والمعاملات الخاصة بخدمة الجمهور في إدارات خدمة المتعاملين أو إسعاد المتعاملين، والمعاملات الخاصة بالمتعاملين أنفسهم، ثم حددنا الهدف لإيجاد 72 رحلة متعامل مصنفة وفقاً لمجالات الحياة، التي سيتم جمعها عبر منصة واحدة تجمع مختلف مزودي الخدمة».

تطبيق ومنصة

أوضح لوتاه أن تطبيق ومنصة «دبي الآن» متاحان عبر الأجهزة الذكية وعبر الإنترنت، إذ يستطيع سكان دبي سداد جميع فواتير الخدمات وإنجاز 62 خدمة تقدمها 28 جهة، بينها 18 جهة حكومية و10 جهات خاصة، لافتاً إلى أن عدد مرات تحميل التطبيق حتى بداية سبتمبر الماضي بلغ أكثر من 800 ألف مرة على الهواتف الذكية، فيما بلغ عدد الأشخاص المسجلين في التطبيق ويستخدمونه أكثر من 300 ألف مسجّل.

ولفت إلى أن تطبيق «دبي الآن» يُعد نافذة واحدة لكل احتياجات سكّان دبي، وسيكون من المنصات الأهم خلال الرحلة لتكون دبي بلا ورق، إذ يتيح سداد جميع الخدمات الأساسية، وحتى تعبئة الوقود في محطات «إينوك» دون الحاجة إلى مغادرة السيارة.

وأضاف أن مكاتب «دبي الذكية» تتضمن مختبراً مزوّداً بتقنيات متطورة، لتحليل أية تحديات تواجه الجمهور في استخدام منصات «دبي الذكية»، بإشراف فريق من المختصين يرصد مؤشرات تضمن انسيابية الخدمة، ومنها تحليل درجة ملائمة تصميم المنصات للأحجام المختلفة من كف اليد والأصابع، وطريقة الإمساك بالأجهزة الذكية.

الذكاء الاصطناعي

قال لوتاه إن «دبي الذكية» من السبّاقين عالمياً في تبني وتطبيق أنظمة الذكاء الاصطناعي عبر استراتيجية أطلقتها جاءت منسجمة مع «استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي».

وكشف أن «دبي الذكية» اعتمدت المساعد الشخصي الذكي «راشد»، وهو منصة قائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، تُجيب عن أسئلة الأفراد الحياتية والمتعلّقة بمختلف تعاملاتهم في المدينة، إضافة إلى الإجابة عن أسئلة تأسيس الأعمال في دبي، لافتاً إلى أن الاسم جاء تيمناً باسم المغفور له بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم مؤسس دبي.

المهارات الرقمية

شدّد لوتاه على أن «دبي الذكية» تهتم بتأهيل الكوادر لتحقيق أهدافها، خصوصاً في ظل ندرة الكوادر التقنية، وهو ما دفعها لإطلاق مبادرة (جامعة المدينة الذكية) ضمن «دبي 10X»، وشعارها بناء المهارات الرقمية التي تحتاج إليها مدن المستقبل وتوثيقها بتقنية «بلوك تشين».

وأوضح: «هي ليست مجرد جامعة افتراضية رقمية، ولكن أول منصة رقمية في العالم للتعليم المفتوح اللامركزي، وتطوير المهارات الرقمية، بالاعتماد على تقنية (بلوك تشين)، إذ تتيح لجميع أفراد المجتمع توثيق ما يحصلون عليه من حياتهم اليومية والعملية من خبرات ومهارات مثل المعارف المكتسبة عبر التعلم الذاتي، بحضور المؤتمرات وإدارة مشروعات العمل».

الموظف الذكي

أكد لوتاه أن تطبيق «الموظف الذكي» يُعد من التطبيقات المبتكرة التي أطلقتها «دبي الذكية»، ويتيح لموظفي حكومة دبي الوصول إلى قائمة من الخدمات الذاتية المتنوّعة مثل تقديم إجازة، وأذون اعتماد الإجراءات وطباعة الشهادات بطرق تتميز بالدقة والسرعة.

وأشار إلى أن التطبيق أنجز عدد معاملات بلغ حتى الآن 40 مليون معاملة لـ57 جهة في دبي، ويشمل حالياً 40 ألف مستخدم.

«وظائف دبي»

قال المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، وسام لوتاه، إن منصة «وظائف دبي» المتاحة عبر الموقع dubaicareers.ae تتيح للجميع داخل الإمارات وخارجها، الاطلاع على الفرص الوظيفية في حكومة دبي، وإنشاء ملف شخصي مهني، والتقديم على الوظائف خلال فترة زمنية يبلغ متوسطها 3.4 دقائق.

وذكر أن المنصة تضم حالياً نحو 175 ألف باحث عن عمل، وتخدم 45 جهة حكومية، كما أتاحت أكثر من 1900 وظيفة، وتلقت 700 ألف طلب للتوظيف وحاصلة على ست جوائز.