400 مليار درهم «تداولات الهامش» في «دبي المالي» - الإمارات اليوم

منذ إطلاق «الخدمة» في 2012

400 مليار درهم «تداولات الهامش» في «دبي المالي»

«السوق» يضم حالياً 30 شركة وساطة لديها ترخيص التداول بالهامش ونفذت تداولات بالفعل. تصوير: أشوك فيرما

قال نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق دبي المالي، خليفة رباع، إن «قيمة (التداول بالهامش) بسوق دبي المالي بلغت 400 مليار درهم، منذ إطلاق الخدمة عام 2012»، مشيراً إلى أن «السوق» يضم حالياً 30 شركة وساطة، لديها ترخيص التداول بالهامش، ونفذت تداولات بالفعل.

وأضاف رباع، في تصريحات على هامش حلقة نقاشية نظمتها هيئة الأوراق المالية والسلع في أبوظبي، أخيراً، أن «السوق» يضم كذلك 14 شركة وساطة، حصلت على ترخيص «التداول المباشر»، ونفذت تداولات بقيمة 143 مليار درهم، منذ بدء توفير الخدمة في 2012، كما يضم «السوق» حالياً أربع شركات تنشط في مجال «صناعة السوق» وتوفير السيولة، وقامت بأنشطة تصل قيمتها إلى 500 مليون درهم.
وتابع رباع أن «السوق» شهد، حتى الآن، تداولات بقيمة 1.8 مليار درهم على «حقوق الاكتتاب» لـ10 شركات مدرجة، نفذت زيادات لرؤوس أموالها، كما تم إطلاق خدمات التداول بالهامش، وتوفير السيولة وصناعة السوق، والبيع على المكشوف المنظم والتداول المباشر في السوق، وذلك بهدف توفير آليات تزيد الفاعلية، وتعزز أنشطة التداول بصورة مستدامة.

وبين أن العام الجاري شهد إطلاق آلية «حساب التخصيص» في خطوة أولى من نوعها بين أسواق المال الإقليمية، كما عمل «السوق» على ابتكار هذه الآلية، لتلبية متطلبات صناديق الاستثمار العالمية، التي تنفذ صفقات متعددة لصالح مجموعة متنوعة من المتعاملين، إذ توفر الخدمة الجديدة وسيلة إلكترونية سلسة وشفافة بشأن تداولات تلك الصناديق مع توزيعها بعدالة، وعلى أساس المتوسط السعري، على المستثمرين المعنيين بها بصورة يومية.

وأكد رباع حرص «السوق» على تشجيع الشركات المدرجة على اتباع أفضل الممارسات العالمية، في ما يخص الحوكمة والشفافية والإفصاح وعلاقات المستثمرين، وكذلك توطيد علاقاتها مع المجتمع الاستثماري العالمي، من خلال مؤتمرات المستثمرين التي ينظمها في عواصم المال العالمية.

وذكر رباع أن «السوق» أطلق، أيضاً، خلال العام الجاري، نظاماً إلكترونياً مبتكراً، لتوزيع الأرباح النقدية على المساهمين، في خطوة أولى من نوعها، ما يعزز مكانته الرائدة في صدارة الأسواق الأكثر ابتكاراً وتميزاً، وشهد العام الجاري أيضاً إطلاق مبادرة «تقييم تميز الوسطاء»، بهدف تصنيف شركات الوساطة العاملة في «السوق»، استناداً إلى تميز خدماتها المقدمة للمتعاملين، ومعدل الإنجاز في ما يخص مواكبة جهود التحول الذكي والابتكار.

وركز على أن استراتيجية سوق دبي المالي 2021 تركز على تعزيز تنافسيته، وتنويع المنتجات والفرص الاستثمارية التي يوفرها للمستثمرين، والتطوير والابتكار في ما يخص خدمات السوق، وذلك بالتعاون مع هيئة الأوراق المالية والسلع، وفئات المتعاملين كافة.

وأشار إلى أن «السوق» أطلق منصة متكاملة لتداول صناديق المؤشرات، كما أتاح تداول حقوق الاكتتاب كأداة مالية جديدة للمستثمرين، تمت الاستفادة منها بنجاح كبير في العديد من عمليات زيادة رؤوس الأموال للشركات المدرجة.

• «السوق» يضم 14 شركة وساطة حصلت على ترخيص «التداول المباشر»، ونفذت تداولات بـ143 مليار درهم.
 

طباعة