أكدوا أن الثبات النسبي للأسعار عند حدود منخفضة انعكس إيجاباً على الأسواق

تجار: تحسّن محدود في الطلب على المشغولات الذهبية

مستهلكون أكدوا أنهم كانوا يترقبون انخفاض أسعار الذهب لشراء هدايا من المشغولات الصغيرة. تصوير: أشوك فيرما

أفاد مسؤولو مبيعات في محال لتجارة الذهب والمجوهرات في أسواق دبي والشارقة، بأن الأسواق شهدت، أخيراً، تحسناً محدوداً في الطلب على شراء المشغولات، لاسيما المنخفضة الوزن، وذلك بدعم من حالة الثبات النسبي التي سجلتها أسعار الذهب عند حدود منخفضة أخيراً.

وقال المسؤولون لـ«الإمارات اليوم»، إن تحرك الأسواق، بعد حالة من البطء التي شهدتها خلال الأسابيع الماضية، انعكس إيجابياً على مبيعات المشغولات فقط، فيما لم يظهر بشكل واضح على السبائك والعملات الذهبية التي استمرت في حالة من ركود الطلب عليها.

من جهتهم، ذكر مستهلكون أنهم كانوا يترقبون انخفاض أسعار الذهب لشراء هدايا من المشغولات ذات الأوزان المنخفضة.

الأسعار

وتفصيلاً، سجلت أسعار الذهب، أول من أمس، استقراراً نسبياً في الأسعار من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع الماضي، باستثناء عيار 18 قيراطاً الذي سجل تراجعاً بقيمة 25 فلساً.

ووفقاً للأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة، فقد بلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 145 درهماً، فيما سجل سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً 136.25 درهماً.

ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 130 درهماً، بينما بلغ سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً 111.25 درهماً متراجعاً 25 فلساً.

تحسّن

إلى ذلك، قال مسؤول المبيعات في محل «سفاري جيمس للمجوهرات»، أشوين سوني، إن «أسواق الذهب سجلت أخيراً تحسناً بنسب محدودة في المبيعات، مع بدء الطلب على شراء هدايا من المشغولات مقارنة بحالة الهدوء والبطء التي كانت تسيطر على الأسواق خلال الأسابيع الثلاثة الماضية».

وأرجع سوني هذا التحسن إلى «استقرار أسعار الذهب أخيراً عند مؤشرات منخفضة، بشكل حفز عدداً من المتعاملين على شراء هدايا المشغولات حتى وإن كان معظمها بأوزان قليلة».

من جهته، أفاد مسؤول المبيعات في محل «مجوهرات دي دايموند»، ديليب شوني، بأن «الاستقرار النسبي في أسعار الذهب، خلال الأيام القليلة الماضية، عند حدود منخفضة، انعكس إيجاباً على حالة البطء التي كانت تعانيها الأسواق خلال الأسابيع الماضية، وذلك على الرغم من أن مؤشرات التحسن الأخيرة كانت محدودة»، لافتاً إلى أن «معظم المبيعات كانت، لمتعاملين من جنسيات دول أوروبية وآسيوية، على عدد كبير من المشغولات أو المجوهرات من أوزان منخفضة كهدايا لمناسبات شخصية».

وتوقع شوني، «تحسناً بنسب أكبر للمبيعات مع رواج الموسم السياحي الشتوي، خلال أكتوبر المقبل، ومواكبة الشهر لمناسبة يوم (ديوالي) أو (مهرجان الأضواء)، الذي يستقطب عدداً كبيراً من المتعاملين من جنسيات دول آسيوية». بدوره، اعتبر مسؤول المبيعات في محل «مجوهرات لو بيرلانت»، جريش رامارتاج، أن «التحسن الأخير بمبيعات المشغولات جاء بدعم من إقبال متعاملين من جنسيات دول أوروبية على شراء الهدايا، وبتحفيز من تسجيل أسعار الذهب معدلات استقرار نسبي عند حدود منخفضة»، مشيراً إلى أن «التحسن في المبيعات لم ينعكس على قطاع السبائك والعملات الذهبية، الذي استمر في ركود».

تحفيز

في السياق ذاته، ذكر المستهلك، جورج سمير، أنه «اشترى هدية من المشغولات لمناسبة خاصة، في ظل استقرار أسعار الذهب عند معدلات منخفضة، وهو ما يعد من الأمور المحفزة للشراء».

واتفق معه المستهلك، رضا حسن، حول تحفيز استقرار الأسعار عند حدود منخفضة على الشراء.

أما المستهلك، سامي محمود، فقال إنه «ترقب خلال الفترة الماضية أسعار الذهب حتى تنخفض ليتمكن من شراء هدية من المشغولات».