«سيدات أعمال دبي»: «إكسبو 2020 دبي» مرحلة مفصلية في عمل المجلس - الإمارات اليوم

يسعى إلى رفع نسبة الإماراتيات في عضويته إلى 20% بحلول 2020

«سيدات أعمال دبي»: «إكسبو 2020 دبي» مرحلة مفصلية في عمل المجلس

صورة

كشفت رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، أن المجلس يعمل حالياً على رفع نسبة الإماراتيات العضوات فيه من 10% إلى 20% بحلول عام 2020.

وأكدت لـ«الإمارات اليوم» أن المجلس يراجع حالياً الاستراتيجية الجديدة له، تمهيداً لتطبيقها خلال الفترة الممتدة حتى عام 2022، لافتة إلى أن سيدات الأعمال من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا يشكلن 29% من إجمالي عضوات المجلس.

ورأت أن «إكسبو 2020 دبي» سيشكل مرحلة مفصلية في عمل المجلس، الذي يضع حالياً لمسات أخيرة على خطة متكاملة لتواجد فعّال في فعالياته.

استراتيجية جديدة

وتفصيلاً، كشفت رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، أن المجلس يراجع حالياً الاستراتيجية الجديدة له، تمهيداً لتطبيقها خلال الفترة الممتدة حتى عام 2022، مؤكدة أن الاستراتيجية ستكون متسقة مع أهداف الخطط الحكومية، وقائمة على دراسة دقيقة لواقع السوق، ومتطلبات سيدات الأعمال في دبي.

وحدّدت القرق لـ«الإمارات اليوم» عدداً من ركائز هذه الاستراتيجية، أبرزها جذب المشروعات والأعمال النسائية من أسواق خارجية إلى دبي، والعمل على تحديث وتطوير البرامج التطويرية والتدريبية، لتغطي موضوعات مستحدثة ومبتكرة تتواءم مع الأهداف الحكومية المرتبطة بـ«خطة دبي 2021»، و«مئوية الإمارات 2071»، و«استراتيجية دبي الصناعية 2030»، مشيرة إلى أن معرض «إكسبو 2020 دبي» يشكل محطة رئيسة في خطط المجلس لاستقطاب سيدات الأعمال من حول العالم.

وقالت إن مجلس سيدات أعمال دبي سيركز خلال الفترة المقبلة على لقاءات التعارف، وتبادل الخبرات، والفعاليات المتنوعة التي تسهم في تعزيز شبكة علاقات الأعضاء مع سيدات الأعمال، لافتة إلى أن تطور المشروعات وتنميتها مرهون بتطور الخبرات وزيادة المعارف، والاطلاع على أفضل الممارسات في سوق العمل ذاته والأسواق العالمية.

وأضافت أن المجلس يؤمن بمفهوم متطور لتنمية الأعمال، يقوم على بناء شبكة علاقات متشعبة وقوية تكون عوناً لعضوات المجلس، للاستفادة منها في تحقيق النجاح لمشروعاتهن.

تنوّع المجلس

واعتبرت القرق أن المجلس يعكس في عضويته التنوّع بمجتمع الأعمال في دبي، مبينة أن سيدات الأعمال من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستحوذن على 29% من إجمالي عضوات المجلس، في حين تشكل سيدات الأعمال من أوروبا 37%، ومن آسيا 19%، ومن الولايات المتحدة 9%، في حين تشكل سيدات الأعمال من إفريقيا 6%، مشيرة إلى تنوع مجالات عمل الأعضاء، لتشمل الخدمات المالية، وتقنية المعلومات، والرعاية الطبية والصحية، والتعليم، والتصميم، إضافة إلى المأكولات والمشروبات والإعلام. وشددت على أن المجلس يعمل حالياً على رفع نسبة الإماراتيات العضوات لديه من 10% إلى 20% بحلول عام 2020، مؤكدة أن سيدات الأعمال الإماراتيات يمتلكن مهارات لا تقل عن نظرائهن في مجتمع الأعمال.

خريطة طريق

كشفت القرق عن خريطة طريق لدى المجلس، تتضمن تنظيم ورش تدريبية وعدد من الندوات والفعاليات التي ستنظم خلال الفترة الماضية، معتبرةً أن تطور الأعمال يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمواكبة كل ما هو جديد وحديث في عالم الأعمال.

وأوضحت أنه تم وضع برنامج تدريبي يشمل جوانب بناء الهوية المؤسسية، والاستخدام الأمثل لمختلف وسائل التواصل الاجتماعي، والابتكار، والقانون، والتسويق الرقمي، والشؤون المالية، والموارد البشرية، وريادة الأعمال، وبناء المهارات، وإدارة الوقت، فضلاً عن استخدام الخدمات الذكية، وتقنيات «بلوك تشين» والذكاء الاصطناعي، وغيرها من موضوعات حديثة تعزز خبرات الأعضاء وتنافسيتهم في سوق العمل.

«إكسبو 2020 دبي»

وذكرت رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي أن معرض «إكسبو 2020 دبي» سيشكل مرحلة مفصلية في عمل المجلس، الذي يضع حالياً لمسات أخيرة على خطة متكاملة لتواجد فعّال للمجلس في فعاليات المعرض، وعقد لقاءات وفعاليات متنوعة على هامشه، مع سيدات أعمال مشاركات في المعرض، للتعريف ببيئة الأعمال المحفزة لعمل المرأة في دبي، والعمل على استقطابهن إلى الإمارة، عبر إبراز مزايا الإمارة التنافسية كمركز جذب للشركات العالمية، وكمركز تجاري واقتصادي وسياحي ومالي متميز، لافتة إلى أن المعرض سيكون فرصة مواتية لدعم مصالح سيدات الأعمال، ومساندة رائدات الأعمال، وتطوير أفكارهن ومساعدتهن على دخول سوق العمل، إضافة إلى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتشجيع المشروعات والأعمال الإبداعية.

رقم صعب

وقالت القرق إن المرأة الإماراتية هي عنوان يميز إنجازات دولة الإمارات، إذ أثبتت على مر السنوات أنها جزء لا يتجزأ من منظومة نجاح المجتمع الإماراتي وتميزه، وباتت رقماً صعباً في مجتمع الأعمال.

وأشارت إلى أن تأسيس مجلس سيدات أعمال دبي في 2002، جاء في وقت جوهري لتغيير الصورة الخاطئة التي قد يمتلكها العالم عن المرأة العربية، مؤكدة أن المرأة الإماراتية، بفضل دعم القيادة، خطت خطوات كبيرة نحو رسم صورة مغايرة عما في أذهان الكثيرين، إذ كانت شريكاً للرجل في بناء الوطن والمجتمع، وحققت نجاحات غنية عن التعريف منذ ذلك الوقت، ولذلك جاء تأسيس المجلس ليعكس المكانة العالية للمرأة في مجتمع الأعمال الإماراتي، إذ نجحنا على مدى 16 عاماً أن نعزز سمعتنا كأبرز منصة لسيدات الأعمال في إمارة دبي، وأهم داعم للمرأة في قطاع الأعمال بالإمارة.

1000 سيدة أعمال

توقعت رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، أن يتخطى عدد أعضاء مجلس سيدات أعمال دبي حاجز 1000 عضو في نهاية العام الجاري، موضحة أن العضوات يتمتعن بمزايا متنوّعة تشمل الوصول إلى مجموعة متنوعة من منصات وفرص التواصل، والمشاركة في ورش عمل متخصصة بشؤون القطاع وبناء المهارات، والوصول إلى الدليل الإلكتروني للأعضاء، والحصول على مواد الجلسات عبر شبكة الإنترنت.

طباعة