«غلف ماركتنغ» تنصح متاجر التجزئة بالتركيز على الخدمة الاستثنائية في مواجهة التسوق الإلكتروني - الإمارات اليوم

تبحث إطلاق علامات تجارية في «دبي سكوير»

«غلف ماركتنغ» تنصح متاجر التجزئة بالتركيز على الخدمة الاستثنائية في مواجهة التسوق الإلكتروني

صورة

قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في «غلف ماركتنغ غروب»، محمد باقر، إن متاجر التجزئة التقليدية تواجه تحديات متصاعدة، لافتاً إلى أن الراحة والخيارات المتنوعة تقود توجهات المتعاملين لدى التسوق عبر الإنترنت.

ونصح باقر متاجر التجزئة في السوق الإماراتية بتخطي توقعات المتعاملين معها عبر التركيز على الخدمة الاستثنائية المتخصصة، وتفعيل دور مساحات التفاعل الاجتماعية، تجنباً لخسارة قطاع التجزئة لمكانته لمصلحة عمالقة الابتكار.

«غلف ماركتنغ»

وتفصيلاً، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في «غلف ماركتنغ غروب»، محمد باقر، إن شركته تبحث إمكانية إطلاق علاماتها التجارية الخاصة في مشروع «دبي سكوير»، الذي أطلقته شركة «إعمار» في دبي، مؤكداً أن المشروع سيسهم في إحداث نقلة نوعية ترتقي بقطاع التجزئة في دولة الإمارات إلى آفاق جديدة.

ولفت باقر إلى تصميم «دبي سكوير» الفريد، والتقنيات المبتكرة التي يسخرها، وصولاً إلى ارتباطه بشتّى أرجاء المدينة، مشيراً إلى أن أبرز العوامل التي أسهمت في قصة النجاح التي سطّرها قطاع التجزئة في دبي خلال العقد الأخير، كان حرص المطورين والمستثمرين على خوض مخاطر مدروسة، وإيمانهم بالقدرة على تحدي الصعاب لدى امتلاك الفكرة الصحيحة، والالتزام الكافي لدعمها. وأشار إلى أن هناك مزايا عدة تجعل من «دبي سكوير» مشروعاً فريداً من نوعه، منها مساحته الواسعة، وموقعه الاستراتيجي على «خور دبي»، ما يمنح المشروع جاذبية كبيرة على صعيد استقطاب عدد كبير من الزوار، وترسيخ مكانته على خارطة التجزئة العالمية.

متاجر تقليدية

أوضح باقر أن متاجر التجزئة التقليدية تواجه تحديات متصاعدة، لاسيما أن التوجه التقليدي بتوفير المنتجات المتنوعة أصبح غير كافٍ لاستقطاب اهتمام المتعاملين في دولة الإمارات.

وقال إن الراحة والخيارات المتنوعة تقود توجهات المتعاملين لدى التسوق عبر الإنترنت، وهو أمر يقدم لهم طيفاً كبيراً من العلامات التجارية العالمية التي يفضلونها.

ولفت إلى أنه تجنباً لخسارة قطاع التجزئة لمكانته لمصلحة عمالقة الابتكار في تجارة التجزئة، فإنه لابد لمتاجر التجزئة في دولة الإمارات أن تتخطى توقعات المتعاملين معها عبر التركيز على الخدمة الاستثنائية المتخصصة، مشيراً إلى أهمية تفعيل دور مساحات التفاعل الاجتماعية ضمن خطط «دبي سكوير»، التي أخذت هذه العوامل في الحسبان.

وأضاف أن شركته، التي تعمل في قطاع التجزئة بالإمارات، وتدير علامات تجارية عالمية، تعتبر أن قطاع التجزئة يمثل ركناً أساسياً من أركان الاقتصاد المحلي في دولة الإمارات، مؤكداً أن اسم دبي أصبح رديفاً للآفاق المتميزة في عالم تجارة التجزئة، إذ شكّل توفير أحدث السلع وأرقى صيحات الموضة وأبرز المواد الأساسية أولوية قصوى بالنسبة لتجار التجزئة في الدولة على مدار العقد الماضي.

عمليات التصميم

وقال باقر إن قلّة من تجار التجزئة تنجح بالفعل في الجمع بين عنصري الإبداع والراحة في عمليات تصميم أو إعادة تصميم واجهات متاجرهم، مشدداً على أهمية ذلك، والأثر الكبير الذي تتركه البيئة الفعلية على انطباعات المستهلكين وطريقة تفاعلهم مع العلامة التجارية.

وتابع: «يتوافر اليوم كمٌ هائل من المعلومات حول كيفية تسخير الإنارة والأصوات والملمس، وحتى الروائح، في سبيل الارتقاء بتجربة تجارة التجزئة، حتى في مراكز التسوق المكتظة بالمتسوقين».

وأكد أن من شأن ابتكار التصاميم التي تجمع بين الإبداع والراحة أن يسهم في نهاية المطاف في التشجيع على الإنفاق، وهذا هو الهدف الأساسي الذي يسعى إليه جميع التجار، مشيراً إلى أهمية توفير بيئة محفزة للمتسوقين.

ورأى باقر أن مشروع «دبي سكوير» سيكون نموذجاً على هذا الصعيد، انطلاقاً من سعيه إلى تخطي الحدود التقليدية السائدة في مجال تجارة التجزئة، سواء على صعيد التسوق الإلكتروني أو في مراكز التسوق، أو في المساحات الداخلية أو الخارجية، متوقعاً أن يسهم في تحقيق معادلة متوازنة تلبي متطلبات الباحثين عن تجارب التفاعل الاجتماعي، والراغبين في قصد وجهة شخصية تنعم بالهدوء.


«غلف ماركتنغ غروب»

تعد «غلف ماركتنغ غروب»، التي تأسست في عام 1978، إحدى أبرز الشركات العائلية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي. وتزاول المجموعة التي تتخذ من إمارة دبي مقراً، نشاطها في قطاعات متنوعة، وتتكون من سبعة أقسام رئيسة، هي: المنتجات الرياضية، والمنتجات الاستهلاكية، والرعاية الصحية، والتعليم، والخدمات اللوجستية، والعقارات، والخدمات.

طباعة