تقرير لـ «غرفة دبي» يظهر ارتفاع أسعار «الحلوم» و«الشيدر» بنسبة 12.7% خلال 5 سنوات

1.18 مليار درهم مبيعات سوق الأجبان في الإمارات خلال 2017

أفاد تقرير لغرفة تجارة وصناعة دبي بأن مبيعات سوق الأجبان في الإمارات سجلت نمواً نشطاً بمرور الأعوام، إذ حقق إجمالي مبيعات التجزئة نمواً بنسبة 43.2%، من نحو 823 مليون درهم في 2012 إلى 1.18 مليار درهم في العام الماضي، بارتفاع قيمته 356 مليون درهم، وبمعدل نمو سنوي تراكمي يقدر بنحو 7.5% في فترة المقارنة.

وأوضح التقرير أن نمو سوق الأجبان في الإمارات يُعزى جزئياً إلى زيادة المطاعم التي تقدم وجبات تحتوي على الأجبان، لافتاً إلى أن تنامي عدد السكان وزيادة الدخل من المحركات المهمة للنمو في مبيعات الأجبان بالتجزئة. وأشار إلى أن واردات الإمارات من الأجبان سجلت ارتفاعاً مع زيادة الطلب، حيث بلغت قيمة الواردات نحو 1.24 مليار درهم في 2017.

ولفت إلى أن السعودية تعدّ المصدر الرئيس لواردات الإمارات من الأجبان في 2017، إلى جانب المصادر الأخرى كالدنمارك وفرنسا والولايات المتحدة، مبيناً أن السعودية وحدها شكلت نسبة 24% من إجمالي واردات الأجبان في الدولة، وأن الإمارات أعادت تصدير ما قيمته 48 مليون درهم من الأجبان في 2017.

وطبقاً لبيانات «غرفة دبي»، فإن أسعار الجبن الأبيض، أو المعالج بالحرارة، ارتفعت بنسبة 1.5% في دبي في الفترة (2010 - 2017)، في حين ارتفعت الأجبان القاسية مثل الحلوم والشيدر إجمالاً بنحو 12.7% خلال الفترة الزمنية نفسها، إذ إن الأجبان التي تباع في عبوات تعدّ أكثر روّاجاً وسط المستهلكين في الإمارات، مقارنة بالأجبان غير المعبأة، وقد حققت معدلات نمو مرتفعة. ومن بين الأجبان غير المعالجة التي تحظى بشعبية في الدولة جبن «الحلوم»، الذي يستخدم في أطعمة عربية.

وبيّن التقرير أن ما يصل إلى نحو 53% من الأجبان المبيعة في الإمارات خلال 2017 بيعت عبر محال الهايبر ماركت، في حين بيعت نسبة 23% تقريباً عبر محال السوبرماركت، مؤكداً أن الفئات الكبيرة من الأجبان تشمل الأجبان القاسية غير المعالجة بالحرارة، التي بلغت حصتها السوقية 38% في 2017، إضافة إلى الأجبان المعالجة القابلة للدهن بحصة 27%، والأجبان الناعمة غير المعالجة بحصة 22% من إجمالي مبيعات التجزئة لمنتجات الأجبان في الدولة.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.