محللان: أجواء إيجابية وتفاؤل المستثمرين يدعمان المسار الصاعد للأسواق - الإمارات اليوم

6.4 مليارات درهم مكاسب القيمة السوقية للأسهم

محللان: أجواء إيجابية وتفاؤل المستثمرين يدعمان المسار الصاعد للأسواق

صورة

أفاد محللان ماليان بأن الأجواء الإيجابية، وتفاؤل المستثمرين، أعادا أسواق المال المحلية إلى المسار الصاعد، خلال جلسات الأسبوع الماضي، ما مكنها من تعويض جانب كبير من خسائرها خلال الفترة الماضية.

وأوضحا لـ«الإمارات اليوم» أن استمرار ارتفاع أسعار النفط، بجانب ظهور جانب من نتائج أعمال الشركات للربع الثاني من العام الجاري، لاسيما في قطاع البنوك، والتي جاءت جيدة، أسهم في زيادة حالة التفاؤل لدى المستثمرين. وأشارا إلى أن وصول أسعار الأسهم إلى مستويات متدنية، أسهم بزيادة التحركات الإيجابية، خصوصاً من قبل الأفراد في السوق.

إلى ذلك، ارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.57% خلال تعاملات الأسبوع الماضي، ليغلق على 2948.8 نقطة بنهاية تعاملات أمس، كما سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً بنسبة 1.87%، مغلقاً، بنهاية تعاملات أمس، على 4844.1 نقطة، كما ارتفعت القيمة السوقية لكلا السوقين لتصل إلى 6.4 مليارات درهم.

الأسواق المحلية

وتفصيلاً، ارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنحو 16.9 نقطة، بنسبة 0.57% خلال تعاملات الأسبوع الماضي، ليغلق على 2948.8 نقطة بنهاية تعاملات أمس، مقارنة مع 2931.9 نقطة بنهاية الأسبوع السابق. كما سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً بنسبة 1.87%، مغلقاً، بنهاية تعاملات أمس، على 4844.1 نقطة، إذ ربح المؤشر تقريباً 89 نقطة، مقارنة مع 4755 نقطة بنهاية الأسبوع السابق. كما ارتفعت القيمة السوقية لكلا السوقين لتصل إلى 6.4 مليارات درهم.

وارتفعت القيمة السوقية لكلا السوقين بنهاية الأسبوع الماضي لتصل إلى 6.4 مليارات درهم، مع تنامي عمليات الشراء الانتقائي على الأسهم القيادية. وحقق مؤشر سوق أبوظبي المالي مكاسب سوقية بلغت 5.14 مليارات درهم، ليصل إلى 485.8 مليار درهم، مقارنة مع 480.66 مليار درهم، كما حقق مؤشر سوق دبي المالي مكاسب سوقية بلغت 1.23 مليار درهم، ليصل إلى 380.76 مليار درهم، مقارنة مع 379.53 مليار درهم.

شح السيولة

من جانبه، قال المحلل المالي، المدير العام لشركة «ضمان للأوراق المالية»، أحمد سيف الدين، إنه «على الرغم من شح السيولة في الأسواق، إلا أن الأسواق المحلية مازالت في المسار الصاعد»، متوقعاً المزيد من الارتفاعات للأسواق في الفترة المقبلة، لاسيما مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، وزيادة التحركات الإيجابية، خصوصاً من قبل الأفراد، للاستفادة من الأسعار الموجودة في السوق، لأن الأسهم المحلية برزت كواحدة من الأصول الأكثر جذباً في الوقت الحالي للاستثمار، مقارنة بعدد من الأصول الأخرى، مثل الذهب أو الودائع البنكية.

وأشار إلى أن المستثمرين في السوق بدأوا يتراجعون عن تجميد السيولة، الذي كان سائداً في الفترة الماضية، واتجهوا نحو ضخها في السوق، ولكن بشكل تدريجي، وهو ما ظهر في كلا السوقين من خلال تداولات الأسبوع الماضي.

وأشار سيف الدين إلى أن الظروف الجيوسياسية في المنطقة تحد نسبياً من زيادة الزخم في الأسواق بالشكل المطلوب، ولكن بشكل إجمالي هناك تحركات إيجابية من قبل المستثمرين في السوق في الفترة الأخيرة.

تعاملات الأسبوع

من جهته، قال المحلل المالي، وضاح الطه، إن «بداية تعاملات الأسبوع الماضي كانت تقليدية ومتشابهة إلى حد ما مع تعاملات الأسابيع السابقة، ولكن مع بداية جلسات منتصف الأسبوع، قلصت المؤشرات من خسائرها، وارتدت صاعدة بدعم من تفاؤل المستثمرين، وتحسن العوامل الخارجية، كأسعار النفط».

وأضاف أن الأسهم القيادية كان لها دور جيد في دعم سوق دبي المالي خلال جلسات الأسبوع الماضي، لاسيما مع الارتفاعات التي حققها سهم شركة «إعمار العقارية»، إذ نجح (السهم) في قيادة سوق دبي المالي إلى الارتفاع وتعويض الخسائر، ما ترك انطباعاً إيجابياً لدى المتعاملين بنهاية جلسات الأسبوع الماضي، متوقعاً أن تستمر الأسواق في الأداء الجيد، بالتزامن مع وجود فرص جيدة في السوق، ومع وصول الأسهم إلى مستويات سعرية جيدة، من الممكن أن تشكل عمليات الشراء فيها في الفترة الحالية فرصاً استثمارية مستقبلية.

وأشار الطه إلى أن هناك تفاؤلاً في أوساط المتعاملين، بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط، بجانب إعلان بعض النتائج المالية للشركات، والتي جاءت جيدة، لاسيما في قطاع البنوك، لافتاً إلى أن التفاؤل والروح الإيجابية سيطرا على السوق خلال آخر ثلاث جلسات. وركز على أن هذه الأجواء الإيجابية، وتفاؤل المستثمرين، أعادا أسواق المال المحلية إلى المسار الصاعد، خلال جلسات الأسبوع الماضي، ما مكنها من تعويض جانب كبير من خسائرها خلال الفترة الماضية.

• مؤشر سوق دبي المالي حقق مكاسب سوقية بلغت 1.23 مليار درهم.

طباعة