منها مكتب جديد في كل من الهند والأرجنتين وبنما

11 مكتباً لـ «غرفة دبي» في العالم قبل نهاية 2018

الغرفة أكدت أن استراتيجية التوسع الخارجي التي تنتهجها تجذب الشركات من أسواق واعدة. أرشيفية

أكدت غرفة صناعة وتجارة دبي أن مكاتبها الخارجية في عواصم ومدن رئيسة في العالم تعزز من صادرات إمارة دبي، موضحة أن لديها حتى الآن ثمانية مكاتب خارجية، تشمل أديس أبابا بأثيوبيا، وأربيل في العراق، وباكو في أذربيجان، وشنغهاي بالصين، ونيروبي في كينيا، ومابوتو في موزمبيق، وأكرا في غانا، وساوباولو بالبرازيل.

وكشفت الغرفة أنها تعتزم افتتاح ثلاثة مكاتب جديدة قبل نهاية العام الجاري في كل من الهند والأرجنتين وبنما، ليصبح إجمالي مكاتبها 11 مكتباً، مشيرة إلى أن مكاتبها تلعب دوراً أساسياً في الترويج لصادرات إمارة دبي في العالم، وجذب المستثمرين إلى الإمارة، باعتبارها وجهة عالمية للاستثمار والأعمال.

وبحسب تقرير لـ«غرفة دبي»، فقد بلغت قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة 277 مليار درهم خلال العام الماضي، فيما احتلت السعودية المرتبة الأولى كأكبر وجهات صادرات وإعادة صادرات الأعضاء بقيمة وصلت إلى 103 مليارات درهم، وبنسبة نمو بلغت 17% مقارنة مع عام 2016.

ولفتت الغرفة إلى أن استراتيجية التوسع الخارجي التي تنتهجها تجذب شركات أساسية من أسواق واعدة، مثل القارة الإفريقية وأميركا اللاتينية، وذلك من خلال البعثات التجارية، والمكاتب الخارجية للغرفة التي لعبت دوراً أساسياً في توطيد مكانة دبي كوجهة الأعمال الأولى في المنطقة.

وبيّن تقرير الغرفة أن عدد الوفود الزائرة نما بنسبة 50% خلال العام الماضي مقارنة بعام 2016، للاستفادة من المزايا التنافسية لبيئة الأعمال في دبي.

وأوضح أن مكاتب الغرفة الخارجية عقدت ما يزيد على 800 اجتماع مع مستثمرين محتملين مهتمين بالاستثمار في دبي، وتأسيس أعمال لهم في الإمارة، خلال العام الماضي، فيما نظمت نحو 482 اجتماعاً مع مستثمرين يرغبون في نقل أنشطتهم إلى دبي خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأشارت «غرفة دبي» إلى أنها عززت وجودها الخارجي بهدف استكشاف فرص استثمارية جديدة لمجتمع الأعمال، ومساعدة الشركات العاملة في دبي على التوسع في الأسواق الخارجية، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى دبي.

277 مليار درهم صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة في 2017.