المزروعي: 150 مليار دولار استثمارات متاحة للشركات الكندية خلال 5 أعوام

سهيل المزروعي: «العلامة الحقيقية لنجاح أي علاقات ثنائية تكمن في وجود استثمارات متبادلة».

أعلنت حكومة مقاطعة ألبرتا الكندية، عزمها افتتاح مكتب تمثيلي في دولة الإمارات، قبل نهاية العام الجاري، مؤكدة أهمية السوق الإماراتية بالنسبة لألبرتا.

جاء ذلك خلال اجتماعات وزير الطاقة والصناعة، سهيل المزروعي، في مدينة كالغري بمقاطعة ألبرتا، مع عدد من كبار المسؤولين الحكوميين الكنديين على المستويين الفيدرالي والإقليمي، حيث شجع الشركات الكندية على الاستفادة واغتنام فرص الاستثمارات التي تقدر بـ150 مليار دولار، المتاحة في دولة الإمارات، على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.

وتفصيلاً، شارك وزير الطاقة والصناعة، سهيل المزروعي، في أعمال الندوة الافتتاحية لمجلس الأعمال الكندي - الإماراتي، وملتقى «ستامبيد» للاستثمار، اللذين عقدا في مدينة كالغري في مقاطعة ألبرتا الغربية الكندية أخيراً.

واجتمع المزروعي مع عدد من كبار المسؤولين الحكوميين على المستويين الفيدرالي والإقليمي، حيث أكد خلال اجتماعاته أهمية مقاطعة ألبرتا والعلاقات الثنائية الكندية - الإماراتية.وأشار إلى أن الاجتماعات تناولت مناقشة سبل دعم المعاملات في القطاعات الرئيسة بين البلدين، حيث شجع الشركات الكندية على الاستفادة واغتنام فرص الاستثمارات، التي تقدر بـ150 مليار دولار المتاحة في دولة الإمارات على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.

وقال المزروعي إن «العلامة الحقيقية لنجاح أي علاقات ثنائية تكمن في وجود استثمارات متبادلة، ومعاملات في أسواق البلدين».

من جهته، أعلن وزير التنمية الاقتصادية والتجارة في حكومة مقاطعة ألبرتا، ديرون بيلاوس، عن ترقب ألبرتا لافتتاح مكتب تمثيلي في الإمارات، خلال خريف العام الجاري، وذلك كخطوة أخرى في مسار توثيق الروابط الثنائية.

وقال بيلاوس: «إن تأسيس هذا المكتب الجديد يعدّ الخطوة المقبلة في العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ومقاطعة ألبرتا الكندية، عقب الزيارة التي قام بها إلى الإمارات العام الماضي».