<![CDATA[]]>
<

دعماً للشركات المحلية

«دبي لتنمية الصادرات» تطلق «المصدر المعتمد»

أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، عن إطلاق خدمة «المصدر المعتمد»، التي تعد الأولى من نوعها، بحيث تعتمد على تهيئة الشركات الإماراتية والتأكد من جهوزيتها عن طريق الخدمة الجديدة، التي تعنى بتقييم قدرات وجاهزية المصدر واعتماده «مصدِّراً معتمداً».

وأشارت المؤسسة إلى أنها تقدم هذه الخدمة بالشراكة مع شركة «إس جي إس» SGS، المتخصصة في مجال الاعتمادات الدولية. وتسعى المؤسسة من تدشين هذه الخدمة إلى تطوير إمكانات الشركات الإماراتية، وبالتالي تعزيز القدرة التصديرية من دبي إلى الأسواق العالمية.

وأجرت المؤسسة استبياناً خاصاً، حول احتياجات الشركات الإماراتية والمصدرين والعقبات التي تواجههم، والاطلاع كذلك على خططهم التوسعية، وعلى ضوء نتائج الاستبيان، عملت المؤسسة على توفير خدمات متنوعة، ولاتزال تطرح خدمات جديدة مثل هذه الخدمة، ضمن حزمة الخدمات التي تقدمها المؤسسة للشركات الإماراتية. ويعكس هذا التوجه حرص المؤسسة على توفير بدائل خدمية، تساعد الشركات الإماراتية على خططها التوسعية.

وقال نائب المدير التنفيذي في مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، محمد الكمالي: «تحرص (المؤسسة) على أداء دورها الرائد في دعم خطط الدولة الاستراتيجية، الخاصة بزيادة حجم التجارة الخارجية، وتقليل الاعتماد على البترول، والتي من خلال خدماتها وفرت منصات ترويجية للشركات الإماراتية في المحافل الدولية. كما تحرص (المؤسسة) على تنويع الخدمات المقدمة للمصدرين، في ظل سعيها لإبراز المنتجات الإماراتية».

وأضاف الكمالي: «تسعى (المؤسسة) إلى رفع حجم الصادرات الإماراتية إلى الأسواق العالمية، كما تهدف إلى تنويع شركائها الاستراتيجيين من المؤسسات والجهات المحلية والدولية، وتسعى إلى خلق مبادرات مشتركة في سبيل تنويع الخدمات والتسهيلات المقدمة، والتي تخدم التوجه العام للدولة، وتلبي احتياجات المصدرين، وهي واحدة من أبرز الاستراتيجيات الهادفة إلى سعي دبي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية، ورفع اسم دولة الإمارات إقليمياً ودولياً».

وأكد أن «المؤسسة» حريصة على توفير المناخ المناسب والخدمات اللازمة للمصدرين، وهو أحد مفاتيح نجاحهم في خططهم التوسعية دولياً، بحيث تظل هذه المساعي والجهود قائمة ومستمرة بشكل سنوي، حتى إن تغيرت طبيعة المشروعات والوجهات التصديرية، على نحو يؤكد ترسيخ دور المؤسسة في دعم المصدرين.