«الاتحاد للطيران»: تشغيل رحلتي باريس بالطائرة «إيه 380»

تبلغ الطاقة الاستيعابية للطائرة 496 مقعداً. من المصدر

أعلنت شركة الاتحاد للطيران أنها تعتزم تشغيل طائرتها من طراز «إيرباص A380» لخدمة رحلتها اليومية الثانية بين أبوظبي ومطار «باريس شارل ديغول»، اعتباراً من الأول من أكتوبر 2018، لتصبح بذلك جميع رحلات الشركة بين العاصمتين الإماراتية والفرنسية مشغلّة بالطائرة «إيرباص A380» على مدار العام، وتنضم باريس إلى «لندن هيثرو» كثاني الوجهات الأوروبية التي تخدمها رحلات يومية متعددة، يتم تشغيلها عبر طائرة «الاتحاد للطيران» ذات الطابقين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«الاتحاد للطيران»، بيتر بومغارتنر، إن أعداد الزائرين من فرنسا إلى أبوظبي والعكس، تستمر في تحقيق نمو قوي، كما أن الطلب على وجهة باريس أصبح أكثر من أي وقت مضى.

وتابع: «اغتنمنا الفرصة لتقديم طائرتنا من طراز A380 لخدمة رحلتنا اليومية الثانية، عقب الإقبال الكبير الذي شهدته الطائرة. وسيتيح ذلك تحقيق زيادة كبيرة في عدد المقاعد المتاحة، بما يوفر مزيداً من الخيارات للمسافرين بين أبوظبي وباريس، أو لمسافري رحلات الربط عبر مركزنا التشغيلي في أبوظبي إلى الوجهات على امتداد منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأستراليا».

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لطائرة إيرباص A380 ما يصل إلى 496 مقعداً، بما في ذلك اثنان في مقصورة «إيوان»، وتسعة مقاعد في الدرجة الأولى، و70 مقعداً في درجة رجال الأعمال، و415 مقعداً في الدرجة السياحية.

وستحل «A380» محل الطائرة من طراز «بوينغ 777-300ER» التي يجري تشغيلها في الوقت الحالي لخدمة إحدى الرحلتين على وجهة باريس.

وكانت «الاتحاد للطيران» بدأت تشغيل طائرتها طراز A380 بين أبوظبي وباريس لخدمة واحدة من رحلتيها اليوميتين في الأول من يوليو 2017.