الإمارات اليوم

مسؤولون أرجعوها إلى رغبة الشركات في تشجيع الطلب على الوجهات القريبة

وكالات: تراجع في أسعار تذاكر السفر بنسب تصل إلى 30% خلال شهر رمضان

:
  • أزاد عيشو -دبي
  • شركات الطيران مستمرة في طرح العروض خلال هذه الفترة وعلى مختلف المحطات لرفع الطلب على السفر. أرشيفية

أفادت وكالات سفر بأن أسعار تذاكر الطيران للرحلات المتجهة إلى محطات في منطقة الشرق الأوسط وأخرى سياحية أقل بنسبة تصل إلى 30%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، موضحة أن هذه الأسعار تشمل جزءاً كبيراً من الرحلات خلال شهر رمضان وحتى العاشر من شهر يونيو المقبل.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن متوسط تذكرة السفر للرحلات «المباشرة» من السوق الإماراتية يصل إلى نحو 1110 دراهم إلى القاهرة، ونحو 1080 درهماً إلى بيروت، لافتين إلى أن الجزء الأكبر من حجوزات تذاكر السفر في السوق المحلية خلال فصل الصيف مرتبط بانتهاء الموسم الدراسي وبدء الإجازات المدرسية.

وأشاروا إلى أنه باستثناء الأسبوع الأخير من شهر رمضان، فإن الأسعار أقل إلى نحو 90% من الوجهات الشعبية انطلاقاً من الإمارات، لافتين إلى أن شركات الطيران في ظل تراجع الطلب، تسعى من خلال هذه الأسعار إلى تشجيع وتحفيز الناس على السفر، خصوصاً إلى المحطات القريبة، ما يرفع الطلب على السفر لهذه الوجهات خلال عطلات نهاية الأسبوع.

أسعار التذاكر

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «أسعار تذاكر السفر للرحلات المباشرة المتجهة إلى محطات شعبية في منطقة الشرق الأوسط خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة أقل بنسبة تزيد على 20%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي»، لافتاً إلى أن «السبب الأبرز وراء انخفاض الأسعار يتمثل في عدم انتهاء الدوام المدرسي حتى الآن، بالتزامن مع شهر رمضان على عكس المواسم السابقة».

وأضاف عشا أن «شركات الطيران في ظل تراجع الطلب تسعى من خلال هذه الأسعار إلى تشجيع وتحفيز الناس على السفر، خصوصاً إلى المحطات القريبة»، لافتاً إلى أن «أسعار تذاكر السفر خلال الفترة الممتدة بين منتصف شهر مايو وحتى الأسبوع الأول من شهر يونيو المقبل، شهدت تراجعاً إلى نحو 90% من الوجهات الشعبية التي يقصدها المقيمون بغرض زيارة بلدانهم، أو المواطنون لقضاء عطلات سياحية في الخارج».

وبيّن أن «متوسط أسعار تذاكر السفر للرحلات المباشرة من السوق الإماراتية خلال شهر رمضان، باستثناء الأسبوع الأخير، يصل إلى نحو 1110 دراهم إلى القاهرة، ونحو 1140 درهماً إلى عمان، فيما يصل المتوسط إلى 1080 درهماً إلى بيروت، و1820 درهماً إلى العاصمة البريطانية لندن».

وذكر أن «الجزء الأكبر من حجوزات تذاكر السفر في السوق المحلية خلال فصل الصيف مرتبط بالموسم الدراسي وبدء الإجازات المدرسية، وهذه الأسعار التحفيزية خلال شهر رمضان هي فرصة بالنسبة للمتعاملين لقضاء عطلات نهاية الأسبوع، وتشجعهم على زيارة بلدانهم»، موضحاً أن «الأسعار ترتفع تدريجياً منذ فترة بالنسبة للرحلات التي تسبق عيد الفطر بأيام، والرحلات التي تليها أيضاً».

وأكد عشا على أهمية «الحجز المبكر بالنسبة لهذه الرحلات لتفادي الارتفاعات الكبيرة في الأسعار، بفعل الطلب القوي على السفر».

وجهات سياحية

من جانبه، قال المدير العام لوكالة «الفيصل للسفريات والسياحة»، ياسين دياب، إنه «مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، فإن متوسط أسعار تذاكر السفر أقل بنسبة تراوح بين 20 و30%، وتزيد على ذلك بالنسبة لوجهات سياحية، وذلك حتى العاشر من شهر يونيو المقبل»، مشيراً إلى أن «هذه الرحلات تشمل المحطات الشرق أوسطية، خصوصاً في لبنان والأردن ومصر، فضلاً عن محطات سياحية في جنوب شرق آسيا وشرق أوروبا».

وذكر دياب أن «الطلب على السفر مرتبط بالإجازات المدرسية خلال فصل الصيف»، مشيراً إلى أن «أسعار التذاكر تبدأ بالارتفاع التدريجي خلال الأيام القليلة التي تسبق عيد الفطر وحتى انتهاء الدوام الدراسي، لتمتد إلى ما بعد عيد الفطر»، موضحاً أنه «بالنسبة للأسر فإنها ستبدأ إجازاتها مع نهاية شهر رمضان».

واستبعد أن يشهد موسم الصيف الحالي ضغطاً كبيراً على الرحلات لفترة زمنية محددة بعدد الأيام، مشيراً إلى أن «هناك وقتاً كافياً، فالإجازة ستكون طويلة وتمتد إلى ما بعد عيد الأضحى، وتالياً هناك فرصة ووقت كافٍ للجميع لقضاء عطلاتهم وإجازاتهم».

وأوضح أن حجوزات السفر لفترة ما بعد عيد الفطر بدأت منذ فترة، وتشهد أسعار التذاكر ارتفاعاً تدريجياً مع ارتفاع معدل المقاعد المحجوزة، لافتاً إلى أن الحجز المبكر لهذه الرحلات يبقى أفضل ضمانة للحصول على تذاكر بأسعار متدنية.

تراجع الطلب

إلى ذلك، قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة «الريس للعطلات»، محمد الريس، إن «أسعار تذاكر السفر خلال شهر رمضان الجاري أقل، مقارنة بمستوياتها في الفترة نفسها من العام الماضي، في ظل تراجع الطلب، إذ إن العطلة المدرسية ستبدأ بعد عيد الفطر»، موضحاً أن «الطلب الحقيقي على السفر خلال موسم الصيف بالنسبة للسوق المحلية يبدأ مع انتهاء موسم الامتحانات وبدء الإجازات السنوية».

ولفت إلى أن «الرحلات المتجهة إلى المحطات الشعبية المنتشرة في الشرق الأوسط تلقى رواجاً ملحوظاً خلال عطلات نهاية الأسبوع مع تدني الأسعار»، موضحاً أن «متوسط أسعار الرحلات إلى الوجهات الإقليمية والمحطات السياحية في آسيا وشرق أوروبا أقل بنسبة تصل إلى 30% خلال الفترة الممتدة من منتصف الشهر الجاري حتى العاشر من يونيو المقبل، مقارنة بمتوسط الأسعار خلال الفترة نفسها من العام الماضي».

وأشار إلى أن «أسعار بعض الوجهات، خصوصاً السياحية منها، أقل بنسبة تصل إلى 30%، في ظل العروض التي طرحتها شركات طيران لرفع معدل الإشغال على الرحلات»، موضحاً أن «شركات الطيران مستمرة في طرح العروض خلال هذه الفترة وعلى مختلف المحطات لرفع الطلب على السفر».

وبين أن «الأسعار ستعود لترتفع بمعدلات قياسية بالنسبة للرحلات التي تتزامن مع عيد الفطر، وتلك التي تليها مع بدء الإجازات الصيفية وتوجه المقيمين لزيارة بلدانهم، والمواطنين لقضاء إجازاتهم السنوية وعطلاتهم في الوجهات السياحية».

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

ضريبة القيمة المضافة 5% (درهم):