الإمارة رابع أكبر مقصد سياحي في العالم والأول بالمنطقة.. وأبوظبي ثالث أسرع الوجهات نمواً

«ماستر كارد»: دبي الأولى عالمياً في إنفاق السياح الدوليين

«ماستر كارد» توقعت أن تستقبل دبي أكثر من 15.27 مليون سائح خلال 2016. تصوير: أشوك فيرما

حلّت دبي في المركز الأول كأكبر الوجهات السياحية في العالم من حيث معدل إنفاق الزوار الدوليين، الذي من المتوقع أن يصل إلى 31.3 مليار دولار (115.2 مليار درهم) خلال العام الجاري، وبنسبة نمو تصل إلى 11%، مقارنة بالعام الماضي، وذلك وفقاً للمؤشر السنوي للوجهات السياحية لشركة «ماستر كارد».

وحسب المؤشر، فقد حافظت دبي على موقعها كرابع أكبر مقصد سياحي في العالم، والأول في المنطقة خلال 2016، فيما جاءت أبوظبي في المركز الثالث عالمياً في قائمة أسرع الأسواق نمواً في أعداد الزوار.

وتفصيلاً، توقعت شركة «ماستر كارد» لبطاقات الائتمان، أن تستقبل دبي أكثر من 15.27 مليون سائح خلال عام 2016، بنسبة نمو تصل إلى 7.5%، ينفقون أكثر من 31.3 مليار دولار (115.2 مليار درهم)، بنسبة نمو تصل إلى 11% في العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي، لتحل دبي بذلك في المركز الأول عالمياً من حيث أكبر المقاصد السياحية، وفقاً لمعدلات الإنفاق.

وأظهر المؤشر السنوي للوجهات السياحية، الذي أعلنت عنه الشركة، أمس، أن دبي حافظت على موقعها كرابع أكبر مقصد سياحي في العالم، والأول في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا خلال العام الجاري.

وأوضحت «ماستر كارد» أن نحو 20% من الزوار سيقصدون دبي خلال العام الجاري، بغرض سياحة الأعمال، في حين أن 80% منهم سيزورون الإمارة بقصد السياحة الترفيهية، مشيرة إلى أن التسوّق يستحوذ على 31% من إجمالي حجم إنفاق سياح الإمارة، مقابل 27% للإقامة الفندقية، و18% للخدمات التي يتلقونها في دبي، فضلاً عن 15% للطعام والشراب، و9% للمواصلات.

وأضافت أن الدوحة تأتي في قائمة أكبر خمس مدن مصدّرة للزوار إلى دبي بنحو 1.1 مليون زائر، وحجم إنفاق يصل إلى 1.1 مليار دولار، تليها لندن بنحو مليون زائر، يسجلون معدلات إنفاق تصل إلى أربعة مليارات دولار، لافتة إلى أن أشهر الذروة بالنسبة للسياحة في دبي تتمثل في (ديسمبر ويناير ومارس).

وأكدت «ماستر كارد» أن دبي لديها إلى حد كبير قاعدة متنوّعة من الأسواق التي تستقطب منها الزوار، إذ إن نحو 70% من سياحها يأتون من أسواق خارج المنطقة، موضحة أن الهند والسعودية تستحوذان على 11% لكل منها من إجمالي الزوار التي تستقطبها الإمارة سنوياً، مقابل نحو 9% و7% للسوقين البريطانية والعُمانية على التوالي، إضافة إلى 4% للسوق الأميركية.

وذكرت أن نسبة 58% المتبقية من إجمالي الزوار التي تستقطبها دبي، يأتون من عدد كبير من الدول التي تستحوذ كل منها على 3% أو أقل من إجمالي العدد.

وبينت الشركة أن دبي تتصدّر قائمة الوجهات في الشرق الأوسط وإفريقيا، إذ إن أعداد زوارها أكبر بثلاث مرات من مدينة الرياض التي حلت في المركز الثاني، لافتة إلى أن جوهانسبرغ، التي تعدّ أكبر أسواق جنوب الصحراء الكبرى، حلّت في المركز الثالث في المنطقة.

وأفادت «ماستر كارد» بأن البيانات التي أوردتها استندت إلى بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، فضلاً عن توقعاتها المستقبلية للعام الجاري، إلى جانب تقدير البيانات الخاصة بالاستطلاعات الميدانية التي تجريها الدائرة (دي آي في إس).

إلى ذلك، أظهر مؤشر «ماستر كارد» أنه من ضمن أبرز الوجهات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، ستسجل أبوظبي أعلى معدل نمو خلال العام الجاري، بنسبة تصل إلى 15%، تليها الدار البيضاء بـ14.5%، فيما ستسجل القاهرة التي حلت خامساً أدنى معدل نمو بنسبة 1.5%، مشيرة إلى أن أبوظبي ستستقبل 3.1 ملايين سائح، وحجم إنفاق يصل إلى 2.6 مليار دولار.

وذكرت «ماستر كارد» أن إمارة أبوظبي سجلت متوسط معدل نمو في أعداد السياح بلغ 19.8% بين عامي 2009 و2016، جعلها في قائمة أسرع الأسواق العالمية نمواً، إذ حلّت في المركز الثالث، مشيرة إلى أن كلاً من لندن والدوحة والقاهرة ونيويورك ومدينة جدة، تعدّ من أبرز الأسواق التي تستقطب منها الإمارة زوراها.

وبينت أن أبوظبي تتميز أيضاً بتنوّع قاعدة الأسواق التي تستقطب منها الزوار، لافتة إلى أن 81% من سياح الإمارة يأتون من أسواق خارج المنطقة، إذ تستحوذ الهند على نحو 10% من إجمالي أعداد زوارها، إضافة إلى 8% و7% للسوقين البريطانية والصينية لكل منها على التوالي.

طباعة