أسعار بعض خدمات «المحمول» والإنترنت في الدولة تفوق الأوروبية بمثلين إلى 10 أمثال

أسعار «المحمول» والإنترنت الثابت في الإمارات الأرخص خليجياً

الإمارات بالمرتبة الثالثة في أسعار خدمات الإنترنت المحمول. أرشيفية

أفادت شبكة الهيئات العربية لتنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، أن الإمارات صنفت أرخص دول مجلس التعاون الخليجي في أسعار خدمات الهاتف الثابت والمحمول والإنترنت ذي النطاق العريض الثابت، وحلت في المرتبة الثالثة خليجياً في أسعار خدمات الإنترنت المحمول عبر الهواتف المحمولة، وفي المرتبة الرابعة في أسعار خدمات الخطوط المؤجرة خليجياً.

واعتبرت الشبكة في دراسة حديثة أجرتها حول مقارنة مستويات أسعار التجزئة لخدمات الاتصالات بين دول مجلس التعاون الخليجي ومقارنتها مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، نشرتها هيئة تنظيم الاتصالات، أن أسعار خدمات الهاتف المحمول في الإمارات هي من بين الأدنى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وأن أسعار خدمات الهاتف الثابت في قطاع الأعمال والشركات بالإمارات أعلى بكثير من الأسعار في القطاع السكني.

سوق الإمارات الأرخص خليجياً لخدمات الهاتف الثابت سكنياً

اعتبرت دراسة شبكة الهيئات العربية لتنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، الإمارات، الأرخص بين دول «التعاون» لسلة خدمة الهاتف الثابت ذي الاستخدام المتوسط في القطاع السكني (140 مكالمة شهرياً) بسعر 29 دولاراً (106.5 دراهم)، كما جاءت أقل من المتوسط لهذه السلة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومتوسط الأسعار في الدول العربية. وصنفت الأولى أو الأرخص خليجياً لسلة خدمة الهاتف الثابت ذي الاستخدام العالي في القطاع السكني (420 مكالمة شهرياً) بسعر 43.7 دولاراً (160.5 درهماً)، وهو أقل من المتوسط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الذي بلغ 76 دولاراً (279 درهماً).

وحلت الدولة في المرتبة الثانية بعد البحرين خليجياً، والثالثة، مقارنة بالدول العربية لسلة خدمة الهاتف الثابت ذي الاستخدام المنخفض في قطاع الأعمال (100 مكالمة شهرياً) بسعر 35.7 دولاراً (131 درهماً)، وهو متقارب مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وصنفت الإمارات الثانية خليجياً بعد البحرين، لسلة خدمة الهاتف الثابت ذي الاستخدام العالي في قطاع الأعمال 260 مكالمة شهرياً بسعر 107 دولارات (393 درهماً)، لكن المتوسط أعلى بكثير من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الذي بلغ السعر فيها 75.6 دولاراً (278 درهماً). وحلت الدولة الرابعة خليجياً، بعد قطر والسعودية وعمان، لأسعار الخطوط المؤجرة سعة 2 ميغابيت بسعر3112 دولاراً (11.4 ألف درهم)، بينما جاء المتوسط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أقل بكثير، إذ بلغ 2000 دولار (7400 درهم).

وجاءت الخامسة خليجياً، بعد البحرين، قطر، عمان، والسعودية، في سلة أسعار الخطوط المؤجرة سعة 256 كيلوبيت بسعر 1482 دولاراً (5446 درهماً).

وتفصيلاً، صنفت الإمارات ثاني أرخص دول مجلس التعاون الخليجي في أسعار سلة الاستخدام المنخفض للهواتف المحمولة (30 مكالمة شهرياً) وذلك بعد السعودية، إذ بلغ متوسط السعر في الإمارات 12.9 دولاراً (47.4 درهماً) مقابل 11.2 دولاراً في السعودية (41.1 درهماً).

كما صنفت الإمارات أرخص دول مجلس التعاون الخليجي، وثالث أرخص دولة عربية في أسعار سلة الاستخدام المتوسط لخدمات الهواتف المحمولة (300 مكالمة شهرياً)، إذ بلغ متوسط السعر 62.1 دولاراً شهرياً (228.2 درهماً)، وهو أعلى من المتوسط في أسعار منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي بلغ 47.2 دولاراً شهرياً (173.4 درهماً).

وجاءت الدولة في المرتبة الثالثة خليجياً لسعر سلة الاستخدام العالي (900 مكالمة شهرياً) بسعر 193.3 دولاراً (710 دراهم) وهو ما جاء اعلي بكثير من متوسط الأسعار في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حيث تجاوز الضعف، إذ بلغ 86.2 دولارا فقط (317 درهماً) تقريبا

وصنفت الإمارات ثالث أرخص دول مجلس التعاون الخليجي لسلة الرسائل النصية (400 رسالة شهرياً) بسعر 28.3 دولاراَ (104 دراهم)، في ما كان المتوسط السعري أعلى من متوسط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي بلغ فيها 16 دولاراً (58.8 درهماً).

وجاءت الإمارات أرخص دول مجلس التعاون الخليجي لسلة السرعة المنخفضة للإنترانت الثابت ذي النطاق العريض في القطاع السكني الذي بلغ 33.1 دولاراً (122 درهماً)، إلا أنه أعلى من المتوسط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي بلغ 24.4 دولاراً (89.6 درهماً).

وجاءت في المرتبة الثانية بعد البحرين في سلة السرعة المتوسطة للإنترنت ذي النطاق العريض للقطاع السكني بسعر 95 دولاراً (350 درهماً) وهو أعلى بكثير من منظمة التعاون الاقتصادي، ووصل إلى أكثر من ثلاثة أمثال، إذ بلغ المتوسط السعري فيها 27 دولاراً (99 درهماً).

وحلت الدولة ثالثة بعد عُمان والبحرين لسعر السرعة المنخفضة للإنترنت الثابت ذي النطاق العريض في قطاع الأعمال بسعر 112 دولاراً (411.6 درهماً، و بسعر أعلى بأربعة أمثال من المتوسط السعري في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي بلغ 27.8 دولاراً (102 درهم تقريباً).

وجاءت الإمارات الثالثة بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد السعودية وعمان، لسعر السرعة المتوسطة للإنترنت الثابت ذي النطاق العريض في قطاع الأعمال بسعر 252 دولاراً (926 درهماً، ولكن أكثر ثماني مرات من المتوسط السعري في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والذي بلغ 31.7 دولاراً (116.4 درهماً).

وحلت الإمارات ثاني أرخص سوق بعد السعودية خليجياً من حيث أسعار السرعات العالية لخدمات الإنترنت الثابت ذي النطاق العريض في قطاع الأعمال بسعر 475.2 دولاراً (1746 درهماً، لكن أعلى بكثير بفارق يصل إلى 10 أمثال المتوسط السعري في دول التعاون الاقتصادي والتنمية الذي بلغ 39.5 دولاراً (145 درهماً).

وجاءت الدولة الثالثة بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد البحرين، وعمان، لسعر سلة السرعة المتوسطة للإنترنت المحمول ذي النطاق العريض في القطاع السكني بسعر 36.3 دولاراً (133.4 درهماً)، كما جاءت في المرتبة الثالثة بعد البحرين وقطر في أسعار سلة السرعة العالية للقطاع السكني بسعر 36 دولاراً (132.3 درهماً).

طباعة