أكد دعمه لكل الأفكار والجهود الخلاقة لأبناء وبنات الوطن

محمد بن راشد يدشن أول محطة حاويات إلكترونية في ميناء جبل علي

صورة

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن ارتياحه للزيادة المطردة في عدد الشركات والعاملين فيها، في منطقة جبل علي الحرة والمناطق الأخرى فيها.

جاء ذلك، خلال تدشين سموه، مساء أمس، أول محطة حاويات في ميناء جبل علي العملاق تعمل الكترونياً بواسطة التحكم عن بعد، وبكلفة إجمالية ناهزت 850 مليون دولار أميركي، وبطاقة استيعابية تصل إلى أربعة ملايين حاوية نمطية، ما يرفع الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات الثلاث في الميناء إلى 19 مليون حاوية في العام الجاري، وذلك بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

تدريب وتوظيف المزيد من المواطنات

تحاور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مع الموظفات المواطنات حول طبيعة دراستهن وتخصصهن والتحاقهن بهذا العمل الميداني الذي كان لوقت غير بعيد حكراً على الشباب. وتمنى سموه لهن دوام التقدم والنجاح على طريق الابداع والتفوق في شتى ميادين العمل، وأمر في هذا السياق بتدريب وتوظيف المزيد من بنات الوطن الخريجات الراغبات في شغل وظائف مهمة في موانئ دبي العالمية، خصوصاً الوظائف الميدانية التي تستطيع الفتاة من خلالها إثبات وجودها وصقل معلوماتها والاسهام في دفع عجلة تقدم مؤسساتنا وتطور اقتصادنا الوطني.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/84830.jpg

أكثر من 250 ألف موظف

تشير مصادر في منطقة جبل علي الحرة إلى أن أكثر من 250 ألف موظف وعامل في مختلف المهن والتجارة والصناعة وغيرها، يعملون في أجواء آمنة وظروف إنسانية ومعيشية تلبي حاجة هؤلاء العمال والموظفين من مختلف ثقافات وجنسيات العالم.

وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إعجابه واعتزازه بهذا الإنجاز الوطني الجديد الذي يضاف إلى إنجازات موانئ دبي العالمية، مؤكداً أنه يدعم ويشجع كل الأفكار والجهود الخلاقة لأبناء وبنات الوطن في أي موقع عمل وطني يوجدون فيه، معرباً عن سعادته بلقائه الموظفات المواطنات اللواتي يقمن بعمل مميز في الميناء ويقدر لهن ثقتهن بأنفسهن ونجاحهن في عملهن وإخلاصهن.

ولدى وصول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومرافقيه إلى موقع الاحتفال في الميناء استمع سموه من طاقم التشغيل الإلكتروني لرافعة الحاويات في الرصيف الجديد، والمؤلف من مجموعة من الموظفات المواطنات المدربات، إلى آلية تشغيل الرافعة إلكترونياً عن طريق التحكم عن بعد في التشغيل وعن مسافة تصل حالياً إلى 15 كيلومتراً من موقع الرصيف.

ثم شاهد سموه، فيلماً وثائقياً تضمن التعريف بنشأة ميناء جبل علي العالمي، الذي افتتح عام 1979 بمحطة حاويات واحدة، ثم مراحل تطوره حتى غدا من أكبر وأشهر موانئ العالم خصوصاً لجهة عدد التحميل والسرعة في التحميل للحاويات والسفن العملاقة التي يتقبلها، والاستخدامات الإلكترونية التي يعتمد عليها في إدارة وتشغيل كل أقسام ومكونات الميناء بنسبة تصل إلى 99%، وسيستخدم الهاتف الذكي في تخليص كل معاملات العملاء وذوي العلاقة.

إلى ذلك، أشار رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك بدبي والمنطقة الحرة في جبل علي، سلطان أحمد بن سليم، خلال الشرح الذي قدمه أمام صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال تفقد سموه لمجسم ميناء جبل علي الضخم، إلى أن الميناء يخدم حالياً نحو ملياري عميل تجاري بين الإمارات والعالم، وتدير «دبي العالمية» نحو 65 ميناء في الجهات العالمية الأربع، وتشرف على تشغيلها بخبرات وطنية.

وقال بن سليم إن الميناء وهو الأكبر على مستوى موانئ العالم والأكثر تشغيلاً يسعى ليكون الرقم واحد على جميع المستويات، منوهاً بالتوسعة الجديدة التي دشنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، التي تبلغ مساحتها قرابة 70 هكتاراً وتأتي تجسيداً لرؤية سموه في شأن النمو والتطور والبناء والاستعداد للمستقبل بجهوزية تامة وبثقة عالية.

وأوضح بن سليم أن التحكم بالرافعة عن بعد في الرصيف الجديد سيوفر على مؤسسة دبي العالمية نفقات تقدر بـ70% من حجم المصروفات، وأنه سيتم تزويد المحطة الثالثة الجديدة بـ 19 رافعة فائقة التطور و50 رافعة جسرية أوتوماتيكية تسير على سكة حديدية، ما يجعل منها أكبر منشأة من نوعها في العالم.

حضر حفل التدشين، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي خليفة سعيد سليمان، والمدير التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية محمد شرف، ونائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية - الإمارات محمد المعلم، إلى جانب عدد من المسؤولين في المجموعة وفي ميناء جبل علي.

 

 

طباعة