«معهد مصدر» ينظم جلسة نقاشية في «طاقة المستقبل 2014»

الجلسة ستبحث في «مشكلات الوفرة» التي تعانيها الدول الغنية. تصوير: إريك أرازاس

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا، التي تركز على الطاقة المتقدمة والتقنيات المستدامة، في بيان له أمس، أنه سيستضيف فريقاً من الخبراء لتقييم سبل التصدي للتحديات الاقتصادية والاجتماعية، التي تواجهها الدول الغنية بالموارد الطبيعية، وذلك خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2014، الحدث العالمي المخصص للطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة والتقنيات النظيفة المنعقد في الفترة من 20 وحتى 22 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وسيناقش المشاركون في الجلسة التي تحمل عنوان «دور العلم والتكنولوجيا في البلدان الغنية بالموارد» الأسباب التي تجعل البلدان الغنية بالموارد الطبيعية، في كثير من الأحيان، مثقلة بأوضاع اقتصادية واجتماعية لا يمكن وصفها إلا بعبارة «مشكلات الوفرة»، كما سيعملون على تحديد الحلول لهذا السيناريو، الذي يختلف من منطقة إلى أخرى، ومن قارة إلى قارة.

ويشارك في الجلسة، التي يديرها رئيس معهد مصدر، الدكتور فريد موفنزاده، كل من: رئيسة جامعة قطر، البروفيسورة شيخة عبدالله المسند، والمدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والدكتور عدنان شهاب الدين، ورئيس جامعة دبي، والدكتور عيسى البستكي، والمستشار في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والدكتور إريك جريمسون.

وسيتناول الخبراء كذلك التوجهات التي تعتمدها بلدان محددة للتعامل مع مسألة التنويع، والاستراتيجية، التي يجب اتباعها لتوسيع رأس المال البشري والبنية التحتية للأبحاث والتطوير، كما سيركزون على أهمية الابتكار وريادة الأعمال باعتبارها مساراً رئيساً لتنويع الاقتصاد، والخطوات اللازمة لتطوير الاقتصاد القائم على ريادة الأعمال.

طباعة