تُشيّد منصة حفر عملاقة باسم «دبي إكسبو 2020»

%12 نمواً متوقعاً في أرباح «الأحواض الجافة»

رئيس «الأحواض الجافة العالمية»: خميس جمعة بوعميم.

توقعت شركة «الأحواض الجافة العالمية» أن تصل أرباحها للعام المالي 2013 ـــ 2014 (الذي ينتهي في أبريل المقبل)، إلى 110 ملايين دولار (404.3 ملايين درهم)، بنمو يصل إلى 12%، مقارنة بالعام الماضي.

وبينت، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، للإعلان عن توقيع لبناء منصة حفر بحرية عملاقة تحمل اسم «دبي إكسبو 2020 ـــ إن.إس»، أن حجم أعمال الشركة يشهد نمواً مستداماً، وأن الإيراد الشهري يراوح بين 20 و30 مليون دولار (ما بين 73.5 و110 ملايين درهم).

وتفصيلاً، قال رئيس «الأحواض الجافة العالمية»، خميس جمعة بوعميم، إن «الشركة تتوقع تحقيق أرباح ـــ خلال عامها المالي الجاري ـــ تصل إلى 110 ملايين دولار، بنمو 12% مقارنة بالعام الماضي»، لافتاً إلى أن «الإيراد الشهري للشركة يراوح بين 20 و30 مليون دولار».

وأفاد بأن «(الأحواض الجافة العالمية) وقعت أمس، اتفاقية مع شركة (دريل وَن كابيتال)، لبناء منصة حفر بحرية عملاقة تحمل اسم (دبي إكسبو 2020 ـــ إن.إس)، تصل كلفتها إلى 2.7 مليون درهم تقريباً (9.9 ملايين درهم)».

وأشار إلى أن «المنصة ستكون الأولى من نوعها من حيث التصميم، بالنسبة لشركة (إم إس جيستو سي جيه 80)، وتعد كذلك أضخم منصة حفر يتم تشييدها على الإطلاق في العالم، إذ يمنحها التصميم قدرة على العمل بالظروف البيئية الصعبة في بحر الشمال».

وبين أن «المؤسسة الدولية النرويجية (دي إن في) ستنصف منصة الحفر، بحيث تتماشى مع جميع القواعد واللوائح التنظيمية سارية المفعول في قطاع بحر الشمال، التابع لكل من النرويج والمملكة المتحدة».

واستطرد: «تتميز المنصة كذلك بأنها صديقة للبيئة بشكلٍ كلي، إذ ينخفض معدل استهلاكها للوقود بنسبة تصل إلى 30% ، بفعل التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فيها، والمحركات التي تحقق الامتثال للمعايير العالمية المتعلقة بخفض الانبعاثات بنسبة تصل إلى 25%، مقارنة بالمنصات المماثلة، كما أنها تتضمن مولداً لتحلية المياه، يعمل بقوة الحرارة المُهدرة المنبعثة من مولدات التبريد».

وذكر أن «المنصة ستكون مجهزة بأنظمة تدفئة، تعمل بمياه يتم تسخينها بواسطة الحرارة المهدرة من العادم، إلى جانب استخدامها بقدر الإمكان أنظمة إنارة (ليد) موفرة للطاقة».

وأضاف بوعميم أن «المنصة مجهزة لاستخدام طاقة الرياح في توليد الكهرباء، فيما يصل مستوى تصريف المياه المستخدمة فيها إلى مياه البحر إلى صفر%».

ووفقاً للمخطط التصميمي، فإن المنصة قادرة على العمل في أعماق تبدأ من 20 متراً وتصل إلى 175 متراً في وضع الوقوف التشغيلي، ويبلغ طول أرجلها 232 متراً، وهي مُصممة بشكل يجعلها قادرة على توفير خدمات الإعاشة اللازمة لـ160 شخصاً، وهي مُعدة لكي تُستخدم كوحدة إنتاج وحفر، وستُجهز بأحدث معدات الحفر المتاحة، لكي تكون قادرة على القيام بأعمال الحفر على عمق يبلغ 40 ألف قدم.

طباعة