«الفجر للمعلومات»: دول الخليج تستأثر بــ ‬14٪ من الطلب المستقبلي على منتجات القطاع

‬13.6 مليار درهم استثمارات محلية في توسيع شبكات الأنابيب خلال ‬5 أعوام

«الفجر للمعلومات»: ‬17٪ النمو السنوي في قطاع صناعة الأنابيب في الإمارات. تصوير: باتريك كاستيلو

قدرت دراسة لشركة «الفجر للمعلومات والخدمات»، قيمة استثمارات الدولة في توسيع شبكات الأنابيب الصلب المستخدمة لمشروعات البنية التحتية والعقارات ومستلزمات قطاعات النفط والغاز والمياه بنحو ‬3.7 مليارات دولار (‬13.59 مليار درهم)، خلال الأعوام الخمسة المقبلة، فيما قدرت القيمة الإجمالية لتوسيع شبكات الأنابيب خلال الفترة نفسها في دول الخليج بـ‬18 مليار دولار.

وأشارت الدراسة، التي تم الكشف عنها خلال مؤتمر صحافي عقد في دبي، أمس، للإعلان عن تفاصيل إطلاق معارض «إرايبيا أيسن ويلدنغ أن كتنغ»، «تكنو إرايبيا»، و«تيوب إرابيا»، التي تطلقها الشركة بالتعاون مع شركتي «مسي أيسن» و«مسي دسلدروف»، إلى أنه «وفقاً لخطط دول الخليج المعلنة عن مشروعات البنية التحتيـة والعقارات، فإن من المنتظر أن تتوسع شبكات الأنابيب في المنطقة بما يتجاوز ‬21 ألف كيلومتر، بما يشكل ‬14٪ من مجمل الزيادة العالمية لشبكات الأنابيب، التي ستصل خلال تلك الفترة إلى ‬161 ألف كيلومتر».

وأفاد خبراء مشاركون في المؤتمر بأنه من المتوقع أن يرتفع نمو الطلب على منتجات اللحام وتقطيـع المعادن في الدولة ‬10٪ العام الجاري، مـع نمـو مشروعات تطويـر البنيـة التحتيـة والنقل، وبدء تنفيذ مشروعات عقارية جديـدة، لافتين إلى أنه وفقاً للدراسات، فإن حصص الإمارات من سوق ماكينات اللحام خليجياً تصل إلى ‬72٪، وبما تصل نسبته إلى ‬50٪ من سوق الشرق الأوسط.

وقال المدير العام لشركة «الفجر» للمعلومات والخدمات، ساتيش كانا، إن «قطاع صناعة الأنابيب الصلب يحقق نمواً سنوياً في الدولة يبلغ ‬17٪، وفقاً لدراسة أعدتها الشركة، مدعومة بتقارير سوقية»، موضحاً أن «مؤشرات النمو في قطاع أنابيب الصلب في الدولة، الذي يصدر جزءاً كبيراً منه لدول الخليج، يدل على النمو المستمر في خطط مشروعات البنية التحتية وتطويرها، سواء محلياً أو خليجياً، إضافة إلى تنامي معدلات الطلب من مشروعات النفط والغاز والمياه على تلك المنتجات». وبين أن «دول الخليج تستأثر بحصة تبلغ ‬34٪ عالمياً من الطلب على منتجات الأنابيب المستخدمة في مشروعات البنية التحتية والنفط والغاز»، لافتاً إلى أن «السعودية تنتج ما نسبته ‬60٪ من إجمالي الأنابيب المصنعة في الخليج، فيما تستأثر الصين بـ‬50٪ من مجمل إنتاج أنابيب الصلب في القطاع العالمي، البالغة قيمته ‬1.3 تريليون دولار».

وأشار إلى أن «الإمارات تستحوذ على حصة سوقية تبلغ ‬72٪ من قطاع ماكينات اللحام في دول الخليج، فيما تستحوذ على ما نسبته ‬50٪ من حجم السوق على مستوى الشرق الأوسط، بما يشمل عمليات التصدير وإعادة التصدير وتلبية متطلبات مشروعات العقار والبنية التحتية في السوق المحلية».

من جهته، قال المدير العام في شركة «أي.بي.أن» العالمية لمواد وتقنيات والآلات المتخصصة في اللحام، ناريند بال، إن «سوق الخليج من الأسواق التي تشهد طلباً متنامياً على منتجات اللحام بشكل عام، لمواكبة تنفيذ مشروعات جديدة في البنية التحتية والعقارات»، مشيراً إلى أن «معدلات الطلب على مواد وماكينات اللحام بدأت في التحسن خلال العام الماضي وبنسب تبلغ ‬10٪، فيما يتوقع أن يرتفع النمو لما يراوح بين ‬20 و‬30٪ خلال العام الجاري، في إطار الخطط الجديدة لتنفيذ مشروعات عقارية في دبي وأبوظبي، إضافة إلى مشروعات النقل، ومنها مشروع قطار الاتحاد، وعمليات تطوير البنية التحتية في مختلف أنحاء الدولة».

بدروه، قال مدير المبيعات الإقليمي في شركة «إي دبليو إم» الدولية لتقنيات وماكينات اللحام، الكسندر سبيس، إن «حجم الطلب على منتجات قطاع اللحام بدأ في التحسن بشكل تدريجياً خلال العام الماضي، مقارنة ببطء في الطلب خلال عامي ‬2009 و‬2010، وهو ما يدل على النشاط في مشروعات البنية التحتية وتحسن القطاع العقاري، ومن المتوقع أن ينعكس ذلك على نمو الطلب في القطاع خلال العام الجاري بنسبة ‬10٪».

طباعة