«مونستر»: ‬45٪ نمواً في فرص التوظيف الإلكتروني بقطاع التجزئة الإماراتي

قطاع الضيافة تصدر القطاعات في النمو السنوي. الإمارات اليوم

واصل قطاع الضيافة تصدر القطاعات الأخرى من حيث النمو السنوي، تلاه قطاع البيع بالتجزئة /التجارة والخدمات اللوجستية، وذلك على «مؤشر مونستر للتوظيف» في الشرق الأوسط.

وحققت الإمارات في المؤشر، نمواً سنوياً بواقع ‬8٪، وسجل قطاع البيع بالتجزئة/التجارة والخدمات اللوجستية أعلى نسبة نمو في فرص التوظيف الإلكتروني خلال ‬2012، مرتفعاً بنسبة ‬45٪

وبحسب المؤشر الذي أصدرته شركة «مونستر» للتوظيف أمس، واصل قطاع المبيعات وتطوير الأعمال تحقيق النمو السنوي الأقوى ضمن الفئات المهنية، تلاه فئة الرعاية الصحية، فيما قادت قطر دول المنطقة من حيث النمو السنوي، وسجلت السعودية الانخفاض الأكبر على المستوى السنوي.

يشار إلى أن مؤشر «مونستر» للتوظيف، مقياس شهري للطلب على الوظائف في منطقة الشرق الأوسط، مبني على أساس المراجعة الفعلية لعشرات الآلاف من فرص العمل التي تم اختيارها من قبل مجموعة مختارة من الشركات المتخصصة الممثلة لمواقع العمل على الإنترنت. ولا يعكس المؤشر توجهات أية جهة معلنة أو مصدر متخصص، لكنه مقياس جمعيّ للتغيير في إعلانات الوظائف عبر القطاعات.

تفصيلاً، قال المدير التنفيذي لـ«مونستر دوت كوم» في الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، سانجاي مودي، إن «الحذر لايزال مسيطراً على أصحاب العمل في منطقة الشرق الأوسط، بسبب الظروف الاقتصادية العالمية الحالية»، لافتاً إلى انعكاس ذلك على «مؤشر مونستر للتوظيف» خلال نوفمبر ‬2011.

وأظهر المنحى السنوي للمؤشر بحسب القطاعات، تجاوز فرص التوظيف عبر الإنترنت مستوياتها خلال نوفمبر ‬2011 في ثلاثة من أصل ‬12 قطاعاً يتابعها المؤشر، إذ حقق قطاع الضيافة الصدارة ضمن القطاعات، مرتفعاً بنسبة ‬38٪، تلاه قطاع البيع بالتجزئة/التجارة والخدمات اللوجستية مرتفعاً بنسبة ‬37٪.

وسجل قطاع المواد الكيماوية/ بلاستيك/ المطاط، الصبغ، سماد، ومبيدات الحشرات الانخفاض الأكبر على المستوى السنوي، بنسبة ‬19٪.

وبحسب المهن، ارتفع الطلب عبر الإنترنت في خمس من فئات المؤشر وعددها ‬11 فئة مهنية خلال عام ‬2012، إذ قادت فئة المبيعات وتطوير الأعمال الفئات المهنية الأخرى من حيث النمو السنوي، مسجلة ارتفاعاً بواقع ‬25٪. وواصلت فئة الموارد البشرية والإدارة إبداء أضعف مستويات الأداء على المدى الطويل مسجلة انخفاضاً قدره ‬26٪، تلتها فئة المهن القانونية بنسبة ‬18٪.

وبحسب البلدان، تجاوزت فرص التوظيف عبر الإنترنت، مستوياتها في نوفمبر من ‬2011 في أربع دول من بين الدول السبع على المؤشر، وسجلت قطر ارتفاعاً قدره ‬24٪، لتحقق أكبر نسبة نمو سنوي بين الدول الأخرى، تلتها البحرين بنسبة ‬20٪، فيما كانت السعودية الدولة الوحيدة التي سجلت انخفاضاً صافياً عبر ‬12 شهراً بنسبة ‬26٪. وحققت الإمارات في المؤشر نمواً سنوياً ملموساً بواقع ‬8٪، فيما سجل قطاع البيع بالتجزئة/التجارة والخدمات اللوجستية أعلى نسبة نمو في فرص التوظيف الإلكتروني خلال عام ‬2012، مرتفعاً بمقدار ‬45٪، وتصدرت فئة المبيعات وتطوير الأعمال الفئات المهنية الأخرى من حيث النمو السنوي والذي بلغ ‬11٪.

طباعة