« غراندويلد » الإماراتية فازت بالمناقصة.. والتسليم في مايو ويوليو 2012

«أبوظبي للموانئ» تبني سفينتي قـَطْر بـ 60 مليون درهم

العارضة الرئيسة تعد الجزء الأساسي من السفينة ونقطة الارتكاز في بداية عملية التصنيع. من المصدر

أعلن نائب الرئيس للعمليات في شركة أبوظبي للموانئ، محمد جمعة الشامسي، أن «الشركة بصدد بناء سفينتي قَطْر جديدتين، بكلفة تصل إلى نحو 60 مليون درهم، تلبية للخدمات الملاحية في ميناء خليفة الجديد».

وأضاف خلال حفل خاص بوضع العارضة الرئيسة للسفينتين في دبي، أمس، أن «(أبوظبي للموانئ) ستتسلم سفينة القَطْر الأولى خلال مايو ،2012 فيما تتسلم السفينة الثانية قبل نهاية يوليو المقبل».

وأوضح أن «المناقصة التي طرحتها الشركة لبناء السفينتين، فازت بها شركة (غراندويلد) الإماراتية المملوكة لشركتي (الواحة كابيتال)، و(أبراج كابيتال)، من ضمن خمس دول تشتهر بصناعة السفن، منها سنغافورة، وتركيا، واسبانيا»، مشيراً إلى أن «هذه الترسية جاءت بعد دارسة وفحص العروض الفنية والمالية المقدمة من الشركات».

وتابع أن «مواعيد استلام السفينتين جاءت قبل بدء العمليات في ميناء خليفة، وذلك لدخول السفن حيز التشغيل التجريبي خلال الفترة التي سبقت تشغيل الميناء فعلياً، ليكون هناك تناغم بين أجزاء وعمليات الميناء، وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين».

وذكر أن «طول كل من السفينتين الجديدتين يبلغ 32 متراً»، موضحاً أنه «جرى تصميمهما لتلبية الخدمات الملاحية في ميناء خليفة الجديد، الذي سيبدأ تشغيله في الأول من سبتمبر من العام المقبل».

ولفت الشامسي إلى أهمية هذه الخطوة بالنسبة لشركة أبوظبي للموانئ والمتعاملين معها، إذ يعد القاربان أول قوارب قطر في ميناء خليفة، وتم تصميمهما بما يناسب البنية التحتية البحرية المتطورة والمنشأة، طبقاً لأفضل المقاييس العالمية في الميناء».

وأضاف أن «العارضة الرئيسة تعد الجزء الأساسي من السفينة، ونقطة الارتكاز في بداية عملية التصنيع، فيما سيقدم القاربان أحدث التقنيات الملاحية لخدمة العمليات في ميناء خليفة»، مشيراً إلى أن هذه القاطرات تتميز بقدرة سحب تبلغ 55 طناً، ما يزودها بما يكفي من القوة للتعامل مع السفن الكبيرة وسفن الحاويات العاملة في الميناء».

وأكد أنه «تم تزويد القاطرتين بأحدث أنظمة الدفع، ما يوفر قدرة استثنائية على المناورة داخل الميناء، إضافة إلى قدرة عالية على إطفاء الحرائق الخارجية، لتعزيز السلامة في الميناء».

من جانبه، قال المدير العام لشركة «غراندويلد» لبناء السفن، جمال العبكي، إن «الشركة تتفهم ديناميكية الطلب المتزايد على القاطرات العالية الأداء، والمتقدمة تقنياً، التي يمكن أن تعزز من سلامة الموانئ وتفعيل عملياتها»، مؤكداً عزم الشركة على جلب هذه التقنيات إلى ميناء خليفة.

وأشار إلى أن «(غراندويلد) توسع حالياً عملياتها في مدينة دبي الملاحية، التي من شأنها أن تضاعف من إمكاناتها على بناء السفن»، لافتاً إلى أن «الشركة تبني 25 سفينة تحت الإنشاء بكلفة مليار درهم خلال الفترة المقبلة».

يذكر أن ميناء خليفة الجديد، يعد الميناء الأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية في المنطقة، إذ زود برافعات شبه آلية لتحميل الحاويات، مرفقة بمجموعة واسعة من العمليات للتعزيز الإنتاجي، وبقدرة استيـعابية أولية قدرها مليوني حاوية، و12 مليون طـن من البضائع سنوياً. ويتم إنشاء الميناء بشكل يتيح تطويره في مراحل مستقبلية متتالية، تماشياً مع النمو الاقتصادي في أبوظبي، إذ تم تجهيزه لاستقبال أكبر السفن حجماً.

طباعة