48 ٪ نمو السياحة البحرية في دبي العام الماضي

خطة لرفع الطاقة الاستيعابية في مرسى السفن السياحية

أفاد المدير التنفيذي لقطاع سياحة الأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، حمد بن مجرن، أن «الدائرة ستعلن عن خطة توسعية في المستقبل القريب في مرسى السفن السياحية بميناء راشد لرفع القدرة الاستيعابية لعدد السفن السياحية والركاب»، لافتاً إلى أن «الطاقة الحالية للمرسى تبلغ ثلاث سفن في وقت واحد، وستصل إلى خمس سفن بعد إجراء التوسعات».

وأوضح بن مجرن، على هامش مؤتمر صحافي عقد أمس للإعلان عن اختيار شركة «تي يو آي» الألمانية دبي نقطة انطلاق لتنظيم رحلات سياحية إلى موانئ المنطقة اعتباراً من موسم 2012/،2013 أن «المرسى سجل ارتفاعاً في عدد السياح البحريين خلال العام 2010 بنسبة 48.5٪، ليصل عددهم إلى 390.2 ألف سائح مقارنة بنحو 262.7 ألف سائح خلال عام 2009 ».

وذكر أن «الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بالسياحة البحرية التي تعد جزءاً من إجمالي القطاعات السياحية الأخرى، ومن هذا المنطلق استطاعت أن تستقطب أربعاً من كبريات الشركات التي تسير السفن السياحية حول العالم»، مشيراً إلى أن «التوسعات تأتي في إطار النمو الراهن والتوقعات بارتفاع الطلب على السياحة البحرية في دبي، والتي من المتوقع أن تصل إلى أكثر من 180 سفينة بحلول عام 2015 تحمل 625 ألف راكب».

ولفت إلى أن «البنية التحتية المتطورة في مرسى السفن السياحية جعلته مركزاً لانطلاق عمليات الشركات العالمية في المنطقة»، موضحاً أن «الدائرة تعمل مع المراسي الإقليمية لتعزيز جاذبية المنطقة للسياحة البحرية».

وبين أن «شركة (تي يو آي) الألمانية، ستكون الشركة الرابعة التي تتخذ من دبي نقطة انطلاق إلى موانئ المنطقة بعد شركات كل من (كوستا)، (عايدا)، و(رويال كاريبيان)».

وقال بن مجرن إن «دائرة السياحة والتسويق التجاري تسوق مبادراتها في جميع أنحاء العالم، ويساعدها على ذلك سمعتها الجيدة التي اكتسبتها على مدى سنوات عدة كوجهة متميزة في قطاع السياحة البحرية، وكذا مرسى السفن السياحية التابع لها، الذي يعد من أفضل المراسي السياحية في العالم بخدمات وتسهيلاته للركاب والسفن».

وأكد أن «هذه الشركة لن تكون الأخيرة، بل هناك شركات عالمية أخرى في الطريق سيعلن عنها في حينها».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ«تي يو آي» الألمانية، ريتشارد فوجيل، إن «دبي مدينة جذابة تتناسب مع كونها نقطة انطلاق تقدم خدمات راقية المستوى ولديها مرسى حديث للسفن السياحية والعديد من الخطوط الجوية المباشرة مع ألمانيا، إضافة إلى موقعها الاستراتيجي في منطقة الخليج، مؤكداً أنه لهذه الأسباب تم اختيار دبي لتنظيم هذه الرحلات.

وأوضح أن «ألمانيا هي ثاني أكبر سوق للسياحة البحرية في أوروبا، واستطاعت أن تسجل نمواً سنوياً بنسبة بلغت 12.3٪ خلال الأعوام من 1999 إلى 2009».

وستبدأ «تي يو آي» تنظيم رحلاتها اعتباراً من نوفمبر ،2012 إذ ستنطلق السفينة من دبي إلى مسقط ثم أبوظبي، فالمنامة في البحرين، لتعود بعدها إلى دبي، وستكون الناقلة «مين شيف 2»، وتعني «سفينتي 2» التابعة لأسطول الشركة.

واعتباراً من 4 نوفمبر 2012 وحتى 24 مارس ،2013 ستنظم الشركة 20 رحلة بواقع رحلة واحدة أسبوعياً، كل رحلة تبلغ قدرتها الاستيعابية 2000 راكب بحري.

وسوف تنظم الشركة للركاب برنامجاً ترفيهياً في دبي للتعرف إلى معالمها السياحية وشواطئها الجميلة وجزيرة نخلة جميرا ورحلات سفاري الصحراء إلى جانب أشياء أخرى سيشملها البرنامج الذي سيستغرق يوماً كاملاً.

وقبل وصول السفينة إلى دبي في بداية رحلتها في الرابع من نوفمبر سوف تقلع في الـ20 من أكتوبر من ميناء أنطاليا في تركيا عن طريق ميناء بورسعيد في مصر عبر مياه قناة السويس، ثم ميناء العقبة في الأردن وسوف تتوقف السفينة في ميناء سفاجا بمصر، قبل أن تبدأ رحلة تستغرق أربعة أيام إلى صلالة في سلطنة عمان ثم تواصل رحلتها إلى دبي في رحلة تستغرق يومين.

طباعة