«اقتصادية أبوظبي» تحدد في «ملتقى الاستثمار» 12 قطاعاً تحظى بأولوية التنميـة بالإمارة

«صندوق خليفة» يطرح للمواطـنين50 مشروعـاً صناعياً في أبوظبي

«صندوق خليفة» مستعــد لتمويـــــــــــــــــــــــــــــــــــل 10 مشروعات في الصناعات البلاستيكية فوراً. تصوير: تشاندرا بالان

طرح صندوق خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة 50 فكرة مشروعا صناعيا، أمام رواد أعمال مواطنين في أبوظبي، بقيمة استثمارات إجمالية تجاوز 236 مليون درهم، وبعائدات سنوية متوقعة بحدود 518.3 مليون درهم، متوقعاً أن تسهم تلك المشروعات في تشغيل أكثر من 1237 عاملاً. وأبدى الصندوق استعداداً فورياً لتمويل 10 مشروعات منها بقيمة إجمالية تبلغ 52.5 مليون درهم.

بدورها، أفادت دائرة التنمية الصناعية في أبوظبي، خلال «ملتقى الاستثمار الصناعي في أبوظبي» الذي بدأت فعالياته أمس، أن حكومة الإمارة تقوم حالياً بتنظيم القطاع الصناعي، عن طريق إعداد أول خطة استراتيجية متكاملة لتنمية القطاع، والعمل على دعم المستثمرين، في ما يتعلق بمنح الأراضي، وتسهيل اجراءات استخراج التراخيص، وخفض الرسوم، وتقديم طرق تمويل مناسبة، ووضع إطار تشريعي موحد للقطاع الصناعي ككل.

وحددت الدائرة 12 قطاعاً رئيساً تحظى بالأولوية في التنمية في أبوظبي منها خمسة قطاعات صناعية.

10 مشروعات

عرض متخصصون من صندوق خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، 10 مشروعات أبدى «الصندوق» استعداده لتمويلها ضمن قطاعي الصناعات المعدنية والصناعات البلاستيكية. وتتعلق تلك المشروعات بصناعة الأشرطة اللاصقة، وصناعة أوعية الألمنيوم، ورضاعات الأطفال البلاستيكية، والأكياس البلاستيكية، وأكياس الترشيح (فلاتر)، إضافة الى الأنابيب المعدنية المرنة، والزجاجات البلاستيكية، والأطباق البلاستيكية ذات الأغطية، التي تستخدم في المختبرات، واللفائف البلاستيكية، ومواقد الطبخ التي تعمل باستخدام الطاقة الشمسية.

 

تمويلات صندوق خليفة

موّل صندوق خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، خلال العام الماضي، 60 مشروعاً بقيمة إجمالية بلغت 111 مليون درهم، ليرتفع عدد المشروعات التي مولها الصندوق منذ إطلاقه في منتصف عام ،2007 إلى 240 مشروعاً بقيمة إجمالية تبلغ 415 مليون درهم. وتشير بيانات الصندوق إلى أنه وافق على تمويل 84 مشروعاً حتى الآن في قطاع الصناعة، بقيمة إجمالية بلغت 205 ملايين درهم، كما منح تمويلاً لـ 17 مشروعاً زراعياً بقيمة إجمالية بلغت 26.2 مليون درهم، و139 مشروعاً خدمياً بقيمة إجمالية 183.8 مليون درهم .

تنويع الإنتاج

وتفصيلاً، دعا وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، محمد عمر عبدالله، إلى تفعيل دور قطاع الصناعة في تنويع القاعدة الإنتاجية، ورفع مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، مشيراً إلى أن الحكومة نفذت برامج عدة لدعم القطاع، إضافة إلى توفير البنية التحتية اللازمة لتطوير الصناعة.

وأوضح أن «الدائرة حددت من خلال رؤية أبوظبي، 12 قطاعاً رئيساً تحظى بالأولوية في التنمية، منها خمسة قطاعات صناعية، هي: الصناعات المعدنية، الطاقة، البتروكيماويات، الأدوات الطبية، والمعدات الصحية». وأشار في الملتقى الذي تنظمه الدائرة بالتعاون مع صندوق خليفة، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إلى مساعي حكومة أبوظبي في تنظيم القطاع الصناعي، بإعداد خطة استراتيجية متكاملة لتنمية القطاع، ودعم المستثمرين، في ما يخص منح الأراضي، وسهولة استخراج التراخيص، وخفض الرسوم، وتقديم طرق التمويل المناسبة، ووضع إطار تشريعي موحد للقطاع.

وبيّن أن «مساهمة نشاط الصناعة التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي لا تزال محدودة، إذ بلغت في عام ،2009 نحو 7.4٪ فقط»، لافتاً إلى أن الصناعات المحلية شهدت تطوراً كمياً ونوعياً خلال السنوات الأخيرة، وزادت القيمة المضافة للصناعة التحويلية من 17 مليار درهم عام ،2001 إلى أكثر من 40 مليار درهم في عام .2009

وتوقع عبدالله زيادة مساهمة مجمل القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة في المستقبل، على أن تُمثل أنشطة المعادن الأساسية محوراً مهماً في هذا النمو، بعد أن سجلت استثماراتها أعلى حجم استثمار داخل المناطق الصناعية المتخصصة خلال عام ،2009 بقيمة 10.2 مليارات درهم، وبنسبة 48٪ من إجمالي رأس المال المستثمر في تلك المناطق، مضيفاً أن المنتجات البلاستيكية والألياف استحوذت على المركز الثاني في إجمالي حجم الاستثمارات، خارج المناطق المتخصصة وبنسبة 25٪.

برنامج «تصنيع»

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حسين جاسم النويس، إن «الصندوق أعدّ دراسات مستفيضة مستندة إلى (رؤية أبوظبي 2030) تستهدف تطوير القطاعات الاقتصادية، وتحديد عدد من القطاعات الصناعية التي تحمل فرصاً استثمارية واعدة، من أبرزها قطاعا الصناعات المعدنية والبلاستيكية».

وأضاف أن «(الصندوق) تعمق في دراسة الجدوى الاستثمارية لـ10 مشروعات منها، ولديه استعداد تام للبدء في إجراءات الدعم التمويلي وغير التمويلي، لمن يرغب في تنفيذها من مواطني الدولة»، مفصلاً أن قيمة التمويل الإجمالية المتوقعة لهذه المشروعات تصل إلى نحو 52.5 مليون درهم، وبعائدات سنوية تبلغ 157 مليون درهم، توفر نحو 274 فرصة عمل.

وأكد أن «اكتمال البنى التحتية، وتوافر موارد الطاقة، ورؤوس الأموال في أبوظبي، إضافة إلى ضخ الحكومة استثمارات ضخمة في الصناعات البتروكيماوية، والصناعات الأساسية، مثل الحديد، والألمنيوم، والبلاستيك في ظل وجود استراتيجية واضحة، شجع صندوق خليفة على إطلاق برنامج (تصنيع) التمويلي، الذي يهدف إلى تشجيع الاستثمار في القطاع الصناعي في أبوظبي، من خلال توفير حلول تمويلية تصل إلى 10 ملايين درهم حداً أقصى للمشروعات الصناعية المنسجمة مع التوجهات الاستثمارية والتنموية الحكومية»، داعياً الشباب المواطنين إلى التقدم بأفكار لمشروعات صناعية للصندوق.

وفي السياق ذاته، أكد النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، خلفان الكعبي، دعم «الغرفة» للمبادرات التي تتبناها وتنفذها دائرة التنمية الاقتصادية، وصندوق خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

لافتاً إلى وجود تكامل بين الاطراف الثلاثة لتشجيع الاستثمار في القطاع الصناعي، الذي يعتبر من أهم محركات النمو الاقتصادي المستقبلي لإمارة أبوظبي.

ودعا المستثمرين ورجال الأعمال، إلى تعزيز استثماراتهم في القطاع الصناعي والاستفادة من الفرص المتوافرة في الإمارة.

طباعة