٪15 نمواً في سوق الإعلام الرقمي العربي خلال 2010

قال مسؤولو شركات متخصصة في الاستثمار في قطاع الفضائيات والإعلام الرقمي، على هامش الدورة الـ17 من معرضي «كابسات» و«ساتلايت» الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إن سوق الإعلام العربي الرقمي، واتصالات الأقمار الاصطناعية، حقق نمواً بلغ نحو 15٪ خلال عام ،2010 في ظل انتشار تقنيات البث عالية الوضوح، وزيادة عدد الأقمار والقنوات الفضائية.

وتفصيلاً، قال مدير العمليات في شركة «نايل سات»، المهندس جلال عبدالفتاح، إن «عدد القنوات عالية الوضوح على القمر الاصطناعي (نايل سات) ارتفع من 15 قناة إلى 25 قناة في نهاية عام 2010»، لافتاً إلى أن «30٪ من القنوات الفضائية التي تبث عبر (نايل سات) ستتحول إلى تقنية البث العالي الوضوح خلال العام الجاري».

وأوضح أن «تأثر قطاع القنوات الفضائية العربية بالأزمة المالية العالمية، كان محدوداً للغاية، إذ واصل القطاع تسجيل نسب نمو جيدة عند حدود 15٪ خلال العام الماضي».

من جانبه، قال نائب رئيس شركة «عرب سات» للتسويق والمبيعات، نبيل عبدالرؤوف الشنطي، إن «الشركة تعتزم إطلاق قمرين اصطناعيين جديدين خلال العامين الجاري والمقبل، الأول باسم )5C( لتغطية القارة الإفريقية والدول العربية، والثاني (بدر 7)»، لافتاً إلى أن الأقمار الاصطناعية للشركة تبث 400 قناة، منها 20 قناة عالية الوضوح.

وأوضح أن «إجمالي استثمارات الشركة في دعم البنية التحتية الفضائية والأرضية بلغ حتى الآن نحو 1.6 مليار دولار». إلى ذلك، أفاد مدير تسويق المنتجات السمعية والبصرية في شركة «سوني» للحلول الاحترافية، عواد موسى، بأن «الشركة حققت نمواً في مبيعاتها بلغ نحو 20٪ خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2009»، مشيراً إلى أن تقنيات التصوير العالي الوضوح قدمت قيمة مضافة للمشاهدين، خصوصاً المتابعين للأحداث الرياضية.

طباعة