أحمد بن سعيد ينال جائزة الشخصية الاقتصادية الإعلامية

نال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني في دبي، الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، جائزة الشخصية الاقتصادية الإعلامية في دورتها الأولى، وسلمها لسموه وزير الاقتصاد، سلطان بن سعيد المنصوري، أمس، على هامش منتدى الإعلام الاقتصادي الذي اختتم أعماله في دبي أمس.

وأكد سموه أهمية دور الإعلام في التعريف بالإنجازات التي حققتها الإمارات، مشيراً إلى أن «العلاقة بين المؤسسات الاقتصادية والإعلام العالمي والمحلي منه بصفة خاصة، تقوم على مبدأ الشراكة».

وشدد سموه على أهمية منتدى الإعلام الاقتصادي، ودور جمعية الصحافيين في إطلاق أول منتدى إعلامي متخصص في الشأن الاقتصادي، للتعريف بإنجازات الدولة، والتحديات التي تواجه الطرفين.

وقالت أمينة السر العام لجمعية الصحافيين، منى بوسمرة، إن «المتابع لنشاط سمو الشيخ أحمد بن سعيد على مدار السنوات الأخيرة، يتبين أنه من أهم الشخصيات الاقتصادية التي اتسمت بالتعامل الواضح في ما يتعلق بتداعيات الأزمة المالية العالمية، لإيمانه الكامل بأهمية توفير المعلومة في إظهار الصورة الصحيحة للاقتصاد الوطني، ومدى انعكاسات التطورات العالمية على مفردات الاقتصاد».

وأضافت بوسمرة أن «أمانة الجائزة رأت أن سموه يمثل أيضاً نموذجاً مهماً في الإمارات، من حيث موقعه التنفيذي والتواصل مع وسائل الإعلام كافة، كما يتمتع بالمعايير التي حددتها الجائزة، ويجمع على سموه أكبر عدد من الإعلاميين في التعاون وسرعة التجاوب مع تساؤلاتهم واستفساراتهم».

يشار إلى أن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم تسلم أول منصب له في قطاع الطيران المدني عام ،1985 رئيساً لدائرة الطيران المدني في دبي، التي تتولى الإشراف على أنشطة مطار دبي الدولي والسوق الحرة في مطار دبي، وغيرها من المرافق الأخرى ذات الصلة. وقاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد فريق تأسيس «طيران الإمارات»، التي تولى منصب الرئيس الأعلى لها، لتصبح اليوم أسرع شركة طيران نمواً في العالم.

ويتولى سموه مسؤولية رئاسة مؤسسة مطارات دبي، التي تمتلك وتدير مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي، علاوة على رئاسة هيئة الطيران المدني بدبي.

وتتنوع مهماته الأخرى، إذ يترأس اللجنة العليا للسياسات المالية في دبي، وأسند إليه أخيراً رئاسة مجلس إدارة دبي العالمية، التي قاد مرحلة إعادة هيكلتها، ونجح مع فريق عمله في حل المشكلات التي واجهتها الشركة نتيجة تداعيات الأزمة المالية العالمية.

طباعة