استحوذت على 5٪ من السوق العالمية العام الماضي

2.3 مليار دولار إنفاق الشرق الأوسط على صيانة الطائرات

4.8 مليارات دولار إنفاق متوقع على صيانة الطائرات. أ.ف.ب

قال خبراء وعاملون في قطاع الطيران إن حجم الإنفاق على خدمات صيانة الطائرات في الشرق الأوسط بلغ 2.3 مليار دولار العام الماضي، أي ما يمثل 5٪ من حجم القطاع العالمي البالغة قيمته 43.6 مليار دولار.

وأشاروا خلال معرض إصلاح وصيانة الطائرات، الذي افتتح أمس في دبي، إلى أن أسواق منطقة الشرق الأوسط تأتي في المرتبة الثانية أكثر الأسواق نمواً في سوق صيانة الطائرات بعد منطقة «آسيا الباسفيك»، متوقعين أن يبلغ معدل النمو السنوي لها 8.3٪.

حجم السوق

وتفصيلاً، أكد الخبير في شركة «إيرو ستراتيجي للاستشارات»، ديفيد ستيوارت، أن «حجم الإنفاق على خدمات الصيانة عالمياً خلال العام الماضي بلغ نحو 43.6 مليار دولار، منها 5٪ في الشرق الأوسط، أي 2.3 مليار دولار»، مشيراً إلى أن «أميركا الشمالية تتصدر الإنفاق على القطاع بنسبة 32٪، تليها أوروبا بنسبة 30٪»، لافتاً إلى أن «معظم خدمات الصيانـة تذهب للمحركات بنسبة 35٪، تليها مكونات الطائرات بنسبة 23٪».

وتوقع أن يرتفع الإنفاق العالمي على القطاع إلى 58.4 مليار دولار في عام 2019 وبمعدل نمو سنوي يصل الى 3.3٪، فيما تصل معدلات النمو في المنطقة إلى 8.3٪، كما توقع أن يصل حجم إنفاق المنطقة إلى 4.8 مليارات دولار خلال السنوات الـ10 المقبلة».

«مبادلة»

من جانبه، قال مدير تطوير الأعمال في «مبادلة للطيران»، عبدالله شديد، إنه «سيتم الإعلان خلال الفترة المقبلة عن شراكة بين (إس آر تكنينك) وشركة (أبوظبي لتقنيات الطائرات)، التابعة لـ(مبادلة)، لتوسيع حجم الأعمال في مجال شركات الطيران وتبادل الخبرات لصيانة الطائرات»، مضيفاً أن «شركة (سند)، وحدة (مبادلة) لصناعة الطيران، ستموّل حتى عام 2015 مليار دولار في مجال قطع الغيار من إجمالي 10 مليارات لدعم القيمة السوق».

وذكر أن «(مبادلة) تملك أيضاً مصنع (ستراتا) للمواد المركّبة لهياكل الطائرات، الواقع في مدينة العين، والذي يعد أحد أكبر خمسة مراكز في العالم لتزويد الطائرات بقطع الغيار».

نمو

من جهته، قال نائب رئيس شركـة «لوفتهانزا تكنيك»، المتخصصة في صيانة الطائرات وتصميمها من الداخل، وولتر هيردت، إن «أسواق منطقة الشرق الأوسط تأتي في المرتبة الثانية أكثر الأسواق نمواً في سوق صيانة الطائرات بعد منطقة آسيا الباسفيك»، لافتاً إلى أن «حصة الشركة من سوق الصيانة العالمية بلغت خلال عام 2009 نحو 18٪، مقابل حصة تبلغ 13٪ في منطقة الشرق الأوسط».

وتوقع «نمـو أعمال الشركـة خـلال العام الجاري بنسبة 4٪ في مختلف أسواق العام، ونحـو 8٪ في منطقـة الشـرق الأوسط تحديداً».

الفجيرة

إلى ذلك، قال مدير عام مطار الفجيرة الدولي، الدكتور خالد المزروعي، إن «شركة (يوروب أفييشن لصيانة الطائرات)، التي ستتخذ من المطار مركزاً لعملياتها، ستبدأ أعمالها خلال أغسطس المقبل لتوفير خدمات كاملة من قطع غيار وصيانة»، لافتاً إلى أن «هناك اهتماماً كبيراً بمطار الفجيرة من قبل مختلف الشركات العاملة في مجال الصيانة الطائرات».

إلى ذلك، قال النائب الأول للرئيس للشؤون الاستراتيجية في مؤسسة مطارات دبي، جمال الحاي، إن «المنطقة تشهد نمواً كبيراً في قطاع صيانة الطائرات نظراً للنمو في قطاع النقل الجوي».

ولفت إلى أنه «من المتوقع أن تستثمر الناقلات في منطقة الشرق الأوسط نحو أربعة مليارات لصيانة أساطيلها خلال السنوات الـ10 المقبلة».

وأشار إلى أن «مؤسسة مطارات دبي ستركز في نشاطها الرئيس على إدارة المطارات»، مستبعداً تأسيس وحدة خاصة لصيانة الطائرات.

طباعة