14٪ نمواً في أحجام المناولة عام 2010

«موانئ دبي»: السيولة كافية ولا حاجة إلى محطة ثالثة في جبل علي

«موانئ دبي العالمية» ناولت 49.6 مليون حاوية في .2010 رويترز

أكدت شركة موانئ دبي العالمية امتلاكها لسيولة كافية لمواصلة توسعاتها المستقبلية في عالم الموانئ والحاويات، موضحة عدم الحاجة حالياً إلى إنشاء محطة ثالثة للحاويات في ميناء جبل علي.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي عقدته عبر الهاتف أمس، أنها ناولت 49.6 مليون حاوية نمطية، بزيادة نسبتها 14٪ مقارنة بعام ،2009 مشيرة إلى أن أداءها خلال عام 2010 تفوق على أدائها في عام .2009

أداء متفوق

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لشركة موانئ دبي العالمية، محمد شرف، إن «أداء الشركة خلال العام الماضي تفوق على أدائها في عام ،2009 إذ بلغ حجم مناولة الشركة نحو 49.6 مليون حاوية نمطية بزيادة نسبتها 14٪ مقارنة بعام ،2009 في حين بلغ نمو أحجام المناولة في محطاتها الموحدة، على أساس المقارنة المثلية بنحو 10٪ عبر محفظة أعمالها التي تضم 50 محطة بحرية».

وأضاف أن «أحجام مناولة الحاويات في المحطّات الموحدة (بإضافة محطتي كالاو في بيرو وسيغون في فيتنام)، سجلت نمواً بنسبة 9٪ في عام ،2010 لتصل إلى 27.8 مليون حاوية نمطية، منها 7.3 ملايين حاوية نمطية تمت مناولتها في الربع الأخير من العام الماضي، بزيادة بلغت 12٪، مقارنة بالفترة نفسها من عام .2009

وأوضح أن «نسب الإشغال في (موانئ دبي) حول العالم، بلغت نحو 80٪، في الوقت الذي تجاوزت فيه الطاقة الاستيعابية لموانئ الشركة 65 مليون حاوية نمطية»، مشيراً إلى أن هذه الطاقة لم تتعد طاقة محطة الحاويات رقم (1)، و(2) في جبل علي، ما يجعل من قرار إنشاء المحطة رقم (3) غير ضروري حالياً.

وأكد أنه تم «تسليم المشروعات التي أعلن عن تأخرها من قبل، حسب متطلبات السوق، ولم تسجل الشركة تأخيراً حقيقياً إلا في تركيا»، لافتاً إلى أن الشركة تنظر إلى الأسواق الناشئة بعين الاعتبار، وتضعها ضمن أولوياتها.

وأفاد بأن «(موانئ دبي العالمية ــ الامارات) ناولت نحو 11.6 مليون حاوية نمطية خلال العام الماضي، بزيادة بلغت 4٪ مقارنة بعام ،2009 فيما سجل الربع الأخير من عام ،2010 زيادة في أحجام المناولة بلغت 7٪، ليجاوز عدد الحاويات التي تمت مناولتها في تلك الفترة، ثلاثة ملايين حاوية نمطية».

وذكر أن «أداء منطقة الإمارات في النصف الثاني من العام الماضي شهد عودة إلى مستويات الذروة التي سبق تسجيلها في عام ،2008 عبر مناولة 6.1 ملايين حاوية نمطية خلال ستة أشهر، كما أظهرت أحجام مناولة البضائع السائبة في منطقة الإمارات تحسناً ملحوظاً في النصف الثاني من عام ،2010 غير أنّ أحجام المناولة لكامل عام 2010 بقيت أقل قليلاً من الفترة ذاتها من العام السابق».

ولفت إلى أنه «وباستثناء مساهمة أحجام المناولة في محطتي الشركة الجديدة في تشينغداو في الصين، وكالاو في بيرو اللتين تم تشغيلهما في عام ،2010 فإن نمو أحجام المناولة يعود إلى الأداء القوي في مناطق أستراليا، والأميركيتين، وآسيا، والمحيط الهادئ، فضلاً عن استمرار تعافي أحجام مناولة الحاويات في منطقة أوروبا».

سيولة كافية

أكد شرف امتلاك موانئ دبي العالمية لسيولة كافية حالياً، لمواصلة توسعاتها المستقبلية في عالم الموانئ والحاويات، قائلاً إن «الأمور تسير بشكل طبيعي في ما يتعلق بتوافر السيولة، فيما تحظى الميزانية العمومية للشركة بسيولة كافية».

وبيّن أن «الشركة نجحت خلال العام الماضي في إنجاز مشروعين رئيسين لزيادة الطاقة الاستيعابية، هما المحطة البحرية الجديدة في (كالاو) في بيرو، ومشروع توسعة المحطة البحرية القائمة في ميناء قاسم في مدينة كراتشي الباكستانية. كما أعلنت عن شراكة استراتيجية تحتفظ بموجبها بنسبة 25٪ من ملكية (موانئ دبي العالمية ــ استراليا)».

وذكر أن «الأداء المتميز في النصف الثاني من العام الماضي، سيؤدي إلى تسجيل أداء مالي أقوى»، متوقعاً أن تتماشى النتائج المالية لعام 2010 مع توقّعات الشركة، وأن تكون أفضل من عام ،2009 كما توقع أن تحافظ العمليات على مستويات أدائها المبنية على الأداء التشغيلي والمالي لعام ،2010 ما يعكس تميز محفظة أعمال الشركة التي تركز على الأسواق الناشئة والأسرع نمواً، وعلى بضائع المنشأ والمقصد.

طباعة