نقل أرقام الهواتف بين «اتصالات» و«دو» قبل مارس المقبل

كشفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة أن نقل الأرقام بين مشغلَي الاتصالات في الدولة، مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) سيبدأ قبل نهاية مارس المقبل، ما يتيح للمشتركين نقل أرقام هواتفهم بين الشركتين من دون قيود، أو تغيير فيها، مؤكدة استعداد الدولة لتطبيق مشروع التعرفة الموحدة للتجوال بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت على هامش «منتدى أبوظبي للابتكار» الذي عقد أمس، أن عملية تبادل الشبكات الأرضية بين الشركتين، والتي تتيح كسر الاحتكار الجغرافي في تقديم خدمات الهاتف الثابت، والإنترنت، ستتم خلال النصف الثاني من العام الجاري، مستبعدة الترخيص لمشغّل ثالث للاتصالات في الدولة حالياً.

إلى ذلك، أُعلن في المنتدى عن تأسيس منطقة صناعية متخصصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمويل ثمانية مشروعات بقيمة 10 ملايين درهم لكل مشروع.

وتفصيلاً، أبدى المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، محمد ناصر الغانم، استعداد الإمارات لتطبيق مشروع التعرفة الموحدة للتجوال بين دول مجلس التعاون الخليجي، بعد أن تم الاتفاق على المشروع النهائي لها، خلال اجتماعات عقدت في الكويت، أخيراً، بين ممثلي هيئات الاتصالات الخليجيين.

وأكد الغانم أن «موعد سريان الصيغة النهائية للتعرفة الموحدة يعتمد على استكمال استعداد بقية مشغّلي قطاع الاتصالات في تلك الدول»، موضحاً أن أحد مشغّلي الاتصالات في الدولة مستعد تماماً حالياً لبدء الخدمة، بينما يجري المشغّل الثاني تعديلات لازمة لتطبيقها». وأضاف أن «تطبيق التعرفة الجديدة سيخفض أسعار المكالمات بين دول المجلس عبر الهاتف المتحرك»، مشيراً إلى أن من السابق لأوانه تحديد نسبة الخفض، حتى تنتهى جميع الدول من استعداداتها لبدء الخدمة.

ولفت إلى أن «دول الخليج تسعى من خلال تطبيق التعرفة الموحدة للتجوال إلى جعل منطقة الخليج منطقة اتصال واحدة، وتحديد سقف سعري ملزم للمشغّلين في المنطقة».

وعلمت «الإمارات اليوم» أن عدم تطبيق أي من مشغّلي الاتصالات في الدولة، للتعرفة الموحدة للتجوال بين دول الخليج، سيفرض عقوبات عليه من جانب الهيئة. وأفاد الغانم بأن «خدمات نقل الأرقام بين مشغّلي (اتصالات) و(دو) تتيح للمشتركين في الدولة نقل أرقام هواتفهم بين الشركتين من دون قيود، أو تغيير فيها».

وذكر أن «من شأن هذه الخدمة الجديدة زيادة المنافسة بين مشغّلي الاتصالات في ما يتعلق بالأسعار، وجودة الخدمة»، لافتاً إلى أن الهيئة ستقوم خلال الأسبوع المقبل، باختبار عملي لقياس مدى جاهزية الشركتين لتطبيق الخدمة. وأكد أن «عملية تبادل الشبكات الأرضية بين الشركتين، والتي تتيح كسر الاحتكار الجغرافي في تقديم خدمات الشبكة الأرضية، مثل الهاتف الثابت، والإنترنت، ستتم خلال النصف الثاني من العام الجاري».

طباعة