«روّاد» يقرّ خطة ابتكار برامج تمويل غير تقليدية للمشروعات

أقرّ مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للمشاريع الريادية «روّاد»، أمس، خطة المؤسسة في ابتكار برامج تمويل غير تقليدية، بالتعاون مع مصارف ومؤسسات مالية، وشركات سيتم الإعلان عنها قريباً، بهدف توفير خدمات تمويلية ميسرة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. كما أقرّ إطلاق مشروع «حقيبة ريادة الأعمال» في الجامعات، بهدف دعم مبادرات الطلبة الابتكارية والإبداعية، والإسهام في نقل الابتكارات الواعدة من الجامعات إلى الواقع مشروعاً استثمارياً إنتاجياً، وتحفيز المبدعين والاستثمار في ابتكاراتهم ومواهبهم، وتسويق الابتكارات والأفكار البحثية المتميزة، والعمل ضمن منظومة الابتكار بالجامعة والتميز في خدمة المبتكرين والمبدعين.

وأقرّ المجلس إقامة ندوة «الاستثمار في مهارات وقدرات النساء الريادية في تحقيق التنمية الاقتصادية»، بغرض إلقاء الضوء على أهمية الدور الرئيس لمهارات وقدرات المرأة في تحقيق التنمية الشاملة، بالتعاون مع منظمتي العمل الدولية، والعمل العربية، والمنظمات النسائية الدولية، والشبكة العالمية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال رئيس مجلس الإدارة، أحمد المدفع، إن «دعم المرأة وتشجيعها على الاندماج في تطوير الاقتصاد المحلي، وتحسين كفاءتها، وتعزيز قدراتها التنافسية في المؤسسات الإنتاجية، وفتح الآفاق أمامهن، وتأهلين لخوض غمار العمل الحر، أولوية في استراتيجية المؤسسة، وبما ينسجم مع مستلزمات تحقيق التنمية الشاملة عن طريق رفع إمكانات التأهيل والتدريب في سبيل تحقيق التوازن في متطلبات سوق العمل».

وأشار إلى جهود أعضاء مجلس الإدارة ودور المؤسسة، في توفير البيئة المناسبة لتعزيز قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، واعتماد البرامج والآليات المناسبة وتطويرها بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة.

وتابع: «يسرني أن أثمن جهودكم ودوركم في تحويل المؤسسة إلى أداة من أدوات التنمية الاقتصادية، وركن من أركان الدعم في تعزيز ثقافة العمل الحر لدى شبابنا من مواطنين ومواطنات، وتكريس مفهوم الاستثمار في قدراتهم الذاتية، بما يسهم في تحقيق رؤية وتطلعات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في دعم الموارد البشرية، نواة أساسية في تحقيق التنمية المستدامة، ومصدراً لتحقيق التطور النوعي في الاقتصاد المحلي المستدامة».

طباعة