الوحدات السكنية الصغيرة والفلل تشهدان إقبالاً أكبر من المتوسطــة في عجمان

عقاريون: 10٪ ارتفاعــــاً في الطلب على السكن في دبي والشارقة

تراجع أسعار الفلل أسهم في زيادة إقبال سكان الشقق الكبيرة عليها. تصوير: ساتيش كومار

أكد عقاريون ارتفاع الطلب على تأجير الوحدات السكنية خلال الأسابيع القليلة التي أعقبت إجازة الصيف وانتهاء شهر رمضان، بفعل الطلب من سكان الإمارات الشمالية على السكن في دبي والشارقة عقب تراجع الأسعار فيهما إلى مستويات متدنية خلال الشهور الماضية، مشيرين إلى أن ارتفاع الطلب بلغ في المتوسط نحو 10٪.

وأشاروا إلى أن ارتفاع الطلب أخيراً خفف من وتيرة تراجع الإيجارات، التي استمرت في التراجع بقوة طوال الشهور الماضية، وأسهم في حدوث حالة من الاستقرار النسبي، لافتين إلى أن الطلب تركز على الوحدات الصغيرة التي شهدت أكبر تراجع في الإيجار، إضافة إلى الفلل التي اقتربت إيجاراتها من إيجارات الشقق الكبيرة.

انتقال داخلي

وتفصيلاً، قال المدير العقاري في شركة «بالحصا للعقارات»، ماجد الآغا، إن «سوق الإيجار في دبي وبعض الإمارات الشمالية سجلت ارتفاعاً في الطلب خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد انتهاء موسم الصيف وشهر رمضان»، مشيراً إلى أن «متوسط الطلب ارتفع بنسب راوحت بين 10 و15٪، ما وفر نوعاً من الاستقرار النسبي في معدلات الإيجار، وحدّ من التراجعات التي شهدناها خلال الربع الثالث».

وأضاف أن «دبي والشارقة شهدتا طلباً حقيقياً خلال الفترة نفسها، بني معظمه على الانتقال الداخلي بين إمارات الدولة، وأيضاً على الانتقال إلى البنايات الجديدة من البنايات القديمة، التي حاولت التمسك بمعدلات إيجار متقاربة مع نظيرتها الجديدة، لعدم وجود التزامات مالية عليها، إلا أن هذا التمسك دفع بالعديد من المستأجرين إلى الانتقال للاستفادة من فارق الأسعار والتسهيلات والمميزات التي توفرها البنايات الجديدة».

ولفت إلى أن «السوق العقارية وملاك البنايات باتوا يدركون أهمية المرونة في تحديد أسعار الإيجار وتلبية رغبات المستأجرين في الفترة التي تراجع فيها الطلب بشكل كبير خلال موسم الصيف والاجازات».

الفلل والشقق الكبيرة

من جانبه، قال مدير مكتب أطلس للعقارات، فلاح هادي، إن «سوق التأجير في دبي والإمارات الشمالية أبدت مزيداً من الاستقرار خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد ارتفاع الطلب على التأجير بنحو 10٪ بعد انتهاء موسم الاجازات والصيف، وبدء الانتقالات».

وأشار إلى أن «موسم الانتقال بدأ للاستفادة من تراجع الأسعار والميزات والتسهيلات التي تقدمها البنايات الجديدة»، موضحاً أن «تراجع أسعار الفلل بأكثر من 40٪ خلال العام الجاري أسهم في تحسن الطلب عليها، بسبب تحول عدد من مستأجري الشقق الكبيرة للسكن في الفلل أخيراً، لاسيما مع تقارب أسعارها مع أسعار الشقق الكبيرة».

وبين هادي أن «الوحدات السكنية الصغيرة والفلل في عجمان شهدت إقبالاً أكبر من الوحدات المتوسطة»، مضيفاً «راوح سعر الاستوديو خلال الأسبوع الماضي بين 10 و13 ألف سنوياً، فيما يراوح إيجار الشقة فئة الغرفة والصالة بين 16 و20 ألف درهم سنوياً، في الوقت الذي راوحت معدلات الإيجار في فئة الغرفتين وصالة بين نحو 22 و24 ألفاً سنوياً، وفئة الثلاث غرف وصالة تجاوزت حاجز الـ25 ألفاً، وبلغ إيجار الفيلا فئة أربع غرف 60 إلى 80 ألف درهم سنوياً».

طلب داخلي

إلى ذلك، قال الوسيط العقاري، علي عبدالكريم، إن «سوق الإيجارات في دبي والإمارات الشمالية شهدت ارتفاعاً في وتيرة الطلب خلال الأسابيع القليلة الماضية، بلغ متوسطه نحو 10٪، خصوصاً على الوحدات السكنية الصغيرة، التي شهدت تراجعاً كبيراً خلال الفترة الماضية، لاسيما الربع الثالث من العام الجاري».

ولفت إلى أن «معظم هذا الارتفاع نابع من طلب داخلي من مقيمي الدولة، نظراً إلى أن حركة استقدام العمالة متراجعة إلى حد كبير، إذ تشهد الفترة الحالية مزيداً من الانتقالات الداخلية، إما من إمارة إلى أخرى، أو من بناية إلى أخرى جديدة، للاستفادة من الفروق السعرية التي شهدتها على مستوى الإمارات، خصوصاً بعد تراجع أسعار الإيجار في دبي والشارقة إلى مستويات مغرية».

طباعة