عياد: تطوير «الجيل الثالث» للهواتف المتحركة لوقف انقطاع المكالمات

    شبكة الجيل الرابع تدخل الدولة بداية 2011

    «زد. تي. إي» بدأت تطوير تقنيات خاصة لتطبيق بروتوكول الصوت عبر الإنترنت في الدولة. أ.ف.ب

    كشف المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة «زد. تي. إي» الصينية العاملة في مجال الاتصالات، ناصر عياد، أن الشركة بدأت ــ بالتعاون مع شركاء محليين ــ في إنشاء شبكة الجيل الرابع للهواتف المتحركة تمهيداً لدخولها أسواق الدولة بنهاية العام الجاري وأوائل العام المقبل على أقصى تقدير، لافتاً إلى أن الشبكة الجديدة ذات سرعات عالية جداً تصل إلى واحد غيغابايت في الثانية، إضافة إلى تمتعها بمزايا أخرى حديثة.

    وأشار إلى أن الشركة بدأت تطوير شبكة الجيل الثالث العاملة حالياً في الدولة وتحسين كفاءتها لحل مشكلة عدم وضوح الصوت في بعض المناطق وانقطاع المكالمات الهاتفية.

    الجيل الرابع

    وتفصيلاً، قال عياد لـ«الإمارات اليوم» إن «الشبكة الجديدة ستقدم سرعات عالية جداً بآليات مختلفة تصل إلى 173 ميغابايت بالثانية في مراحلها الأولى، لتصل إلى غيغابايت بالثانية في مراحلها المتقدمة». وأضاف «ستتيح الشبكة الجديدة، التي ينتهي العمل فيها بنهاية العام الجاري وأوائل العام المقبل، للعملاء الاتصال بالإنترنت بسرعة تحميل 100 ميغابايت بالثانية»، لافتاً إلى وجود خدمات جديدة سترافق الخدمة بعد تدشينها في الإمارات، بالتعاون مع شركاء محليين، وذلك في ما يتعلق بزيادة سعة البيانات ورفع الجودة في التطبيقات والمحادثات وغيرها، فضلاً عن توفير حرية النفاذ اللاسلكي إلى الشبكات الواسعة النطاق وإمكانية التنقل بين الأنظمة المختلفة بجهاز واحد (مثلاً من شبكة الهاتف النقال إلى شبكة الأقمار الاصطناعية إلى الشبكات اللاسلكية المحلية). وبين أن «تطبيق تقنيات الجيل الرابع في الإمارات سيتيح تغطية واسعة وتكلفة منخفضة وسهولة في التنقل بين الخدمات»، مشيراً إلى أن «الشركة بدأت إجراء أبحاث عدة في 55 دولة منها ألمانيا، إسبانيا، فرنسا، هولندا، وغيرها، لتطوير شبكة الجيل الرابع، خصوصاً في ما يتعلق بالفيديو والصور والعديد من الخدمات الأخرى، حتى يمكن تلبية طلبات العملاء وإنشاء شبكة الجيل الرابع وتوفير أحسن الخدمات».

    الصوت عبر الإنترنت

    وأوضح عياد أن «(زد. تي. إي) بدأت تطوير التقنيات الخاصة بتطبيق بروتوكول الصوت عبر الإنترنت VoIP في الدولة بالتعاون مع شركاء محليين تمهيداً لإطلاق الخدمة في الدولة أول مرة، وفقاً لتعليمات الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الدولة»، مشيراً إلى أن «مركز الأبحاث في الشركة يجري حالياً تجارب لتطوير هذه التقنية لتقديم خدمة جيدة بأسعار تنافسية للمشتركين في الدولة».

    وقال إن «الشركة ألغت خططها الخاصة بطرح الهاتف المحمول الذي أنتجته ويعمل بالطاقة الشمسية في أسواق الدولة العام الجاري، نظراً لعدم استعداد السوق لمثل هذه التقنية حالياً»، لافتاً إلى «طرح الجهاز في أسواق دول إفريقية مثل كينيا وإفريقيا الوسطى ونجاح تجربة إطلاقه هناك».

    الجيل الثالث

    وكشف عياد أن «الشركة بدأت تطوير شبكة الجيل الثالث العاملة حالياً في الدولة وتحسين كفاءتها، بعد شكاوى مشتركين من عدم وضوح خدمات الصوت في بعض المناطق وضعف التغطية وانقطاع المكالمات الهاتفية».

    وأكد أن «الشركة بدأت تطوير تقنية (جي بون) التي توفر جهازاً واحداً لاستخدامات الانترنت والتلفاز والهاتف، إذ بدأت توفير جهاز صغير الحجم يصل إلى ثلث حجم الجهاز المستخدم حالياً، وتزيد سعته الاستيعابية الخاصة بنقل البيانات أربع مرات عن الجهاز الحالي».

    استثمارات خارجية

    وأوضح عياد أن «الشركة عززت مكانتها على صعيد المنتجات اللاسلكية في الأسواق المتطورة في أوروبا والولايات المتحدة من خلال تلبية منتجات تخفض التكاليف وانبعاثات الكربون والمشكلات البيئية».

    وقال إن «الشركة فازت بعقد تبلغ قيمته 200 مليون يورو لإنشاء شبكة الهاتف المحمول للجيلين الثاني والثالث في المجر مع شركة (تيلينور) المجرية؛ وبموجب الاتفاق، ستنشئ (زد تي إي) شبكة للهاتف المحمول يستفيد منها 4.5 ملايين متعامل في المجر»، لافتاً إلى أن «الشركة المجرية تحتل المرتبة السادسة عالمياً ولها استثمارات في أوروبا وآسيا، إذ يبلغ عدد مشتركيها أكثر من 172 مليون مشترك في هاتين القارتين».

    أرباح الشركة

    أشار المدير الإقليمي لـ«زد. تي. إي»، ناصر عياد، إلى ارتفاع صافي أرباح الشركة بنحو 12٪ ليصل إلى 129.1 مليون دولار في الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو ،2010 كما شهدت العائدات الدولية ارتفاعاً بنحو 19.6٪ لتصل إلى 2.24 مليار دولار، بزيادة نسبتها 49.65٪. وقال: «شهدت إيرادات الشركة ارتفاعاً خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بنسبة 9.10٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى نحو 4.52 مليارات دولار».

    وتابع «حصلت (زد .تي .إي) على عقد تجاري مع شركة (إيطاليا تيليكوم) لتزويدها بأجهزة (جي بون)».

    وأضاف «تتوقع الشركة توقيع عقود إنشاء شبكات ألأجيال الثاني والثالث والرابع مع شركات أوروبية أخرى خلال الشهرين المقبلين».

    طباعة