«دوبال» تشارك في «تي إم إس 2010» وتكشف عن إنجازين تقنيين

تعتزم شركة دبي للألمنيوم المحدودة (دوبال)، المملوكة بالكامل لحكومة دبي، التي تمتلك وتدير أضخم مصهر حديث للألمنيوم مزود بمحطة طاقة في العالم، المشاركة في المعرض والمؤتمر الدولي السنوي «تي إم إس 2010»، للترويج لأحدث إنجازاتها التكنولوجية.

ويهدف الحدث الذي يعقد في مركز «واشنطن ستيت كونفينشن سنتر» بمدينة سياتل الأميركية في الفترة من 14 إلى 19 فبراير 2010 ،إلى إطلاع أخصائيي وعلماء المعادن والمهندسين على أحدث التطورات العلمية والتقنية، حيث يشتهر الحدث على نطاق عالمي بأنه منصة حيوية للتفاعل بين المتخصصين بمجال المعادن.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«دوبال»، عبدالله جاسم بن كلبان، إن «معرض (تي إم إس 2010)، يمثل منتدى ذا صدقية لمشاركة المعلومات المرتبطة بالتقنية مع جمهور عريض من العاملين بهذا القطاع الصناعي، ولهذا قررنا كشف النقاب عن اثنين من الإنجازات التقنية الكبرى التي حققتها (دوبال) خلال مشاركتنا في المعرض».

وتعتزم «دوبال»، خلال مشاركتها في المعرض، الكشف عن تقنية «دي إكس» لفصل الخلايا التي تم تطويرها داخليا في الشركة، والتي أثبتت القدرة على العمل في ظل تيارات كهربائية عالية، فضلاً عن الأعمال ذات الصلة والمزايا التشغيلية والبيئية التي توفرها هذه التقنية.

وتستخدم «دي إكس» حالياً في موقع مصهر «دوبال» في منطقة جبل علي، كما تم اختبارها وتركيبها في مصهر الإمارات للألمنيوم (إيمال)، الذي شهد تشغيل المرحلة الأولى في ديسمبر 2009
.
كما تنوي «دوبال» الكشف عن تقنية «التسخين الأولي للخلية في تيار خط كامل»، والتي تشكل عملية إبداعية لبدء خلية الفصل لإنتاج الألمنيوم.

وتم تجربة هذه التقنية واختبارها وتركيبها كممارسة معيارية في «دوبال»، إذ توفر مزايا تقنية واقتصادية لتحقيق إنتاجية أعلى بتكلفة أقل واستهلاك أقل للكهرباء، وتتسم العملية بتحقيق نسبة صفرية من النفايات، كما أنها صديقة للبيئة. وتسمح التقنية أيضا بعملية بدء مسرعة، ومن ثم فإن المزايا المتوقعة تتضاعف بشكل كبير عند استخدامها في مشروعات التوسعة أو عند إعادة تشغيل خطوط الإنتاج بعد أي انقطاع للكهرباء.

وقال بن كلبان «يتجسد هدفنا الرئيس من المشاركة في المعرض، في الارتقاء بالوعي العام الصناعي بحقيقة أن (دوبال) تعد أكثر بكثير من مجرد منتج للألمنيوم الأولي، حيث نمت شركتنا بشكل كبير خلال الـ30 عاماً الماضية، عبر مزيج من التحسين المتواصل لعملياتنا والتوسعات المتعاقبة، مستخدمة أحدث التقنيات المتاحة».

طباعة