أبوظبي تستضيف «المسارات الجوية 2012»

 قال مدير العمليات في شركة أبوظبي للمطارات، أحمد الهدابي، إن «إجمالي استثمارات أبوظبي في تطوير القطاعات الرئيسة ـ البالغة 500 مليار دولار (1.83 تريليون درهم)، وفقاً لخطة «أبوظبي 2030» ـ ، تدعم عمليات النمو في مختلف القطاعات في الإمارة، ومنها قطاعا الطيران والسياحة.

وأضاف الهدابي، في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، للإعلان عن استضافة شركة أبوظبي للمطارات (منتدى تطوير المسارات الجوية 2012)، أن «مطار ابوظبي مؤهل حالياً لاستقبال طائرات حديثة من مختلف الأنواع والأحجام، كما أنه جاهز منذ الآن لاستيعاب الحركة الجوية الكبيرة المرتبطة بالمنتدى»، لافتاً إلى أن «شركة أبوظبي للمطارات مستمرة في تطوير البنية التحتية للمطار، ليصبح من أفضل المطارات في العالم».

وأشار إلى أنه «من المقرر أن يكون المنتدى العالمي الـ18 لتطوير المسارات الجوية في أبوظبي الأضخم من نوعه، حيث يحضره ما بين 4000 إلى 4500 مشارك من صانعي القرار، كما سيتم تجهيز مرافق مركز أبوظبي الوطني للمعارض كافة للحدث، وهو أكبر مركز للمعارض في المنطقة من حيث المساحة، لاستضافة هذا المؤتمر الذي سينعقد في الفترة ما بين 30 سبتمبر و3 أكتوبر 2012».

ولفت الهدابي إلى أن «المنتدى يعد الحدث السنوي الأبرز لمناقشة تطوير صناعة الطيران والخدمات الجوية، وسيعقد بمشاركة شركات الطيران والمطارات والهيئات السياحية الكبرى في العالم، ويوفر فرصاً مميزة وفريدة لتسليط الضوء على المسارات المتاحة لشركات الطيران والمطارات المضيفة، فضلاً عن إتاحة فرص تسهم في تطوير الصناعة بصفة مستمرة»، لافتاً إلى أن «مطار أبوظبي الدولي أصبح أحد أسرع مراكز الطيران نمواً في العالم، ويعد المنتدى فرصة لتعزيز مكانة ابوظبي على الخارطة العالمية».

من جانبه، قال رئيس الشؤون الاستراتيجية في شركة الاتحاد للطيران، واين بيرس، إنه سيتم استثمار 200 مليار دولار (734 مليار درهم) لتطوير قطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي خلال السنوات الـ10 المقبلة».

وأضاف أن «استثمارات الإمارة في مجالات تطوير البنية التحتية، خصوصاً في مجالات الطرق والطيران والسياحة، هائلة ولم تتأثر بالأزمة العالمية».

وأوضح أن «قطاع الطيران استمر في النمو في العام الماضي، على الرغم من تداعيات الأزمة العالمية وتذبذب أسعار الوقود»، لافتاً إلى أن «الاتحاد للطيران تعتزم إبرام 23 شراكة استراتيجية مع شركات طيران عالمية خلال المنتدى، من أجل زيادة حصتها في حركة الطيران العالمية وزيادة عدد الوجهات الإقليمية والدولية التي تطير إليها».

من جهته، قال نائب المدير العام لهـيئة أبوظبي للسياحة، أحمد حسين، إن المنـتدى يعزز أبوظبي كوجهة عالمية لاستضافة المعارض التجارية الدولية، لافتاً إلى أن «عملية تطوير قطاع النقل الجوي تعد مسألة جوهرية تسهم في تطوير قطاعات الأعمال والسياحة لجميع الوجهات».

وأكد مؤسس منتدى تطوير المسارات الجوية، مايك هاوث، أن الفترة الماضية شهدت «تنافساً كبيراً من جانب جهات دولية مهمة راغبة في استضافته، لأنه الحدث السنوي العالمي الأبرز الذي يجمع بين خبراء وصانعي القرار في قطاع النقل الجوي وتحديد وجهات الطائرات»، وقال إن «أبوظبي تمتلك جميع المقومات المثالية التي تؤهلها لاستضافة هذا الحدث، حيث تشكل محور طيران عالمياً جديداً، إلى جانب مكانة مركز أبوظبي الوطني للمعارض كمركز متخصص في تنظيم الأحداث والمؤتمرات على الخريطة العالمية».

طباعة