«سمارت سات».. أول شركة عربية لإطلاق الأقمار الاصطناعية

الشركة تهدف إلى تطوير جودة خدمات الإنترنت ونظم الاتصالات النقالة والعسكرية. من المصدر

تستعد شركة «سمارت سات» لإطلاق أول قمر اصطناعي خاص يغطي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بهدف تطوير جودة خدمات الشركات المزودة لخدمات الإنترنت في المنطقة، وخدمات النظام العالمي للاتصالات النقالة، وحلول تقنية حزم البث العريضة، ومحطات التلفزة، ووزارات الاتصالات، والمؤسسات العسكرية، وشركات نظم البيانات.

ويبلغ رأسمال الشركة التي تم تأسيسها في إطار تحالف بين شركتين أردنية وكويتية 500 مليون دولار، وستعمل ـ وهي أول شركة متخصصة في مجال إطلاق الأقمار الاصطناعية في المنطقة ـ انطلاقاً من مقرها في مدينة دبي للاستوديوهات.

وتُعد «سمارت سات» مشروعاً مشتركاً بين كل من «سمارت لينك» التي ستدير المشروع تشغيلياً وفنياً، وهي شركة أردنية مساهمة خاصة موفّرة لخدمات الاتصال بالإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا الشرقية، وتتخذ من الأردن والإمارات مقراً لها، وبين شركة استثمارات قابضة كويتية كمستشار مالي لتمويل المشروع.

وقال المدير التنفيذي للشركة، خالد درباس: «تسعى سمارت سات لأن تصبح وجهة عالمية في مجال توفير خدمات الأقمار الاصطناعية، وستحرص على تقديم خدمات بجودة عالية وأسعار تنافسية، تهدف من خلالها إلى خلق مناخ تنافسي فعّال، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ما سيعود بالفائدة على المستهلكين كافة، خصوصاً قطاع خدمات الأقمار الاصطناعية بشكل عام».

وتوقع درباس أن تسهم سمارت سات بشكل فعّال في تطوير قطاع الأقمار الاصطناعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يُتوقع أن يُحدث موجة من التغيرات الإيجابية من حيث الأسعار التنافسية وجودة الخدمات والخيارات المتاحة للعملاء.

يذكر أن قطاع الأقمار الاصطناعية في المنطقة، زادت إيراداته من تأجير قنوات الأقمار الاصطناعية بمتوسط 17٪ منذ عام 2003 لتبلغ قيمتها 752 مليون دولار في عام ،2007 وفقاً لدراسة أجرتها مؤسستا «يوروكونسلت» و«ذا لندن ساتيلايت إكستشينج».

ويُعد تزايد الاعتماد على التكنولوجيا في المنطقة أحد العوامل الأساسية في تنامي قطاع الأقمار الاصطناعية في المنطقة العربية، فعلى سبيل المثال، تواصل الأقمار الاصطناعية المضيفة للقنوات التلفزيونية عالية الوضوح نموها الملحوظ، حيث زاد عدد هذه القنوات في جميع أنحاء العالم بنسبة 150٪ من عام 2006 وحتى شهر مايو الماضي، في حين يتوقع أن تشهد القنوات التلفزيونية عالية الوضوح التي تبثها الأقمار الاصطناعية زيادة في النمو بنسبة 350٪ على مستوى العالم بحلول عام ،2013 وفقاً لتقرير حالة قطاع الأقمار الاصطناعية للعام .2008

طباعة