مليون برميل يومياً انخفاض متوقع في الطلب على النفط

آثار الأزمة العالمية ألقت بظلالها على النشاط الصناعي والاستهلاك العالمي للنفط. بلومبيرغ

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس: إن الطلب العالمي على النفط سينكمش بأكثر بكثير مما كان متوقعا من قبل في العام الجاري، بسبب الضعف الكبير في الاقتصاد العالمي.

وأضافت الوكالة، ومقرها باريس: أن الطلب العالمي على النفط أصبح من المتوقع الآن أن ينخفض بمقدار 980 ألف برميل يوميا في العام الجاري إلى 84.7 مليون برميل يومياً.

وكانت توقعات الوكالة السابقة تشير إلى انخفاض بمقدار 500 ألف برميل يوميا هذا العام.

ومن المتوقع الآن أن يكون الطلب العالمي على النفط انخفض 1.4 مليون برميل يومياً، عما كان عليه في عام ،2007 قبل أن ترتفع أسعار النفط إلى مستويات قياسية وقبل التباطؤ في الاقتصاد العالمي الذي بدأ في خفض الطلب على الطاقة.

وقالت الوكالة، التي تقدم النصح للدول الصناعية، في تقريرها الشهري «النمو المعتاد في الطلب على النفط بنحو 1٪ تبخر أولا بعد ارتفاع الأسعار، ثم في الفترة الأخيرة بسبب تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية».

وارتفعت أسعار النفط إلى مستوى 147.27 دولارا للبرميل في يوليو الماضي، لكنها انهارت منذ ذلك الحين إلى نحو 40 دولاراً للبرميل مع التراجع الكبير في الطلب. وقالت الوكالة: إنها عدلت بالخفض توقعاتها للطلب على النفط بعد أن خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي في العام الجاري إلى 0.5٪ فقط.

وتابعت الوكالة «الخفض المستمر والكبير في التوقعات في الأشهر القليلة الماضية، يؤكد الضعف الكبير في الاقتصاد العالمي وتباطؤ النشاط الصناعي والاستهلاك مع امتداد أثر الأزمة المالية».

ومع تراجع الطلب، ظلت المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عند مستوياتها المرتفعة.

وبلغت المخزونات في نهاية ديسمبر ما يكفي لتغطية احتياجات 57 يوماً بالمقارنة مع 56.4 يوماً في نهاية نوفمبر.

غير أن الوكالة قالت: إنه «إذا نجحت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» في تنفيذ تخفيضات الإنتاج، فإن المعروض سيكون اقل بمقدار 1.5 مليون برميل يومياً من الطلب على نفط أوبك في العام الجاري.

وتابعت «هذا يعني سحب منتظم من المخزونات في أواخر العام، ما لم يضعف الطلب بدرجة أكبر أو إذا جاءت إمدادات النفط من خارج «أوبك» أكبر من المتوقع».

دبي ــ رويترز
طباعة