«الغارديـان»: 25 شخصية وراء الأزمة المالية العالمية

لتكبير المخطط الرجاء الضغط على الصورة. غرافيك: ماهر الجوهري

نشرت صحيفة «الغارديان» البريطانية أسماء ٢٥ شخصية اتهمتهم بالوقوف وراء الأزمة المالية العالمية التي وصفتها الصحيفة بأنها «الأسواء منذ الكساد العظيم، وأنها لم تأت من أسباب طبيعية وإنما من صنع البشر». وضمت القائمة أسماء اقتصاديين وسياسيين بارزين من الولايات المتحدة وبريطانيا على رأسهم الرئيس السابق للاحتياطي الفيدرالي الأميركي، آلان غرينسبان، الذي وجه إليه اللوم بسبب سماحه بتطور فقاعة الإسكان نظراً لانخفاض الفائدة وقلة التشريعات في ما يخص الإقراض العقاري.

آلان غرينسبان «محافظ المصرف المركزي»
منذ عامين فقط كان يعد المسوّق الأول للاقتصاد الأميركي، وأكد في أكثر من مناسبة أن الاقتصاد الأميركي متين برغم العديد من الأزمات المالية التي ألمّت به، وكان الاقتصاد الأميركي يصفه بـ«المرجع» أو «الأستاذ». ولكن ينظر إليه الآن على أنه أحد أكثر الشخصيات المتسببة في الأزمة الحالية. 

 مارفين كينغ «حاكم مصرف إنجلترا» 
عندما تسلَّم كينغ منصبه كان الاقتصاد البريطاني ينمو بثبات، حيث شهد الناتج المحلي الإجمالي نمواً بمعدل 3% وكان معدل التضخم 1.3%، ويؤخذ على كينغ رفضه ضخ السيولة خلال الأسابيع الأولى من الأزمة، إلا أن مجلس الاحتياطي قال إنه «كان يجب على كينغ أن يكون مبادراً في حل الأزمة».بيل كلينتون «الرئيس الأميركي السابق»

يوجه إليه اللوم بسبب الأزمة الحالية نظراً لدوره في تخفيف القيود على الإقراض لتحصل الطبقات الأقل حظاً من المجتمع على القروض، وقد ألغى عام 1999 تشريعات تتعلق بفصل عمليات البنوك التجارية التي تقبل الودائع والبنوك الاستثمارية التي تستثمر وتتحمل المخاطر، وقد غذت هذه الخطوة مرحلة الإقراض الرديء. 

 غوردن براون «رئيس الوزراء البريطاني»
بدا رئيس الوزراء البريطاني مبهوراً بنشاطات الحي المالي في لندن، ووضع النشاطات الاقتصادية في المدينة في سلم أولوياته متجاهلاً بذلك قطاعات أخرى من الاقتصاد لا تقل أهمية عن الخدمات المالية مثل الصناعة. كما دعم قرارات نتج عنها خفض الضرائب على العديد من البنوك الأجنبية التي تعمل في لندن.


جورج بوش «الرئيس الأميركي السابق»
قد يكون بيل كلينتون هو مَنْ مهَّـد لبداية أزمة القروض الرديئة إلا أن إدارة بوش لعبت دوراً مهماً في تطورها وتشعبها، ولم تقم بالجهد الكافي لكبح جماح السيولة الضخمة التي ذهبت إلى أشخاص لهم تاريخ ائتماني ضعيف ولا يملكون دخلاً أو عملاً ثابتاً وبالتالي تعثروا في مواجهة هذه القروض. 

فيل غرام «سيناتور أميركي»
لا يخفي السيناتور المنتخب عن ولاية تكساس وحامل درجة الدكتوراه في الاقتصاد إعجابه بنظرية الأسواق الحرة، وقد أيد بشدة إلغاء التشريعات المالية، وشجع عمله المدعوم من كلينتون على نمو غير مسبوق في سوق المشتقات المالية ومقايضة الديون، وقال في 2001 «أرى  الحلم الأميركي يتحقق في القروض الرديئة». 

آبي كوهين  «غولدمان ساكس»
تم تصنيفها يوماً على أنها أقوى امرأة في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن شغلت منصب كبيرة المستشارين الاقتصاديين في «غولدمان ساكس»، لكنها كانت تخطئ دائماً في تقييم الانخفاضات في أسعار الأسهم، كما اشتهرت بتوقعاتها المتفائلة بالارتفاع دائماً الأمر الذي ورّط المستثمرين، وقد تم استبدالها في مارس الماضي. 

 كاثرين كوربت «ستاندرد آند بورز» 
تم توجيه الاتهامات لوكالات التصنيف الائتماني لأنها لم تحسن تقييم المخاطر المتعلقة بالسندات المدعومة من القروض العقارية. وقد أدارت كوربت أكبر وكالة  في العالم وتركت منصبها في أغسطس 2007 لتبتعد عن الانتقادات، واتهمت الوكالات بعدم الشفافية ومنح المؤسسات المالية تصنيف ممتاز، ليثبت العكس في ما بعد.  

قائمة المتهمين 
هانك غرينبرغ، مجموعة إيه آي جي للتأمين، آندي هورنبي، الرئيس السابق لبنك «اتش بي أو اس»، ستيف كراوشو، رئيس «بي آند بي»، آدم آبلغارث، الرئيس السابق لـ«نورثن روك»، ديك فولد، الرئيس التنفيذي لـ«ليمان براذرز»، رالف سيوفي وماثيو تانين «مصرفيان»، لويس رانيري، الأب الروحي للخدمات المالية المعتمدة على التمويل العقاري، جوزيف كاسانو، مدير المنتجات المالية في إيه آي جي للتأمين، شوك برينس، المدير السابق لمجموعة «سيتي»، آنجيلو موزيلو، «كانتري وايد للخدمات المالية»، ستان أونيل، الرئيس السابق لـ«ميريل لينش»، جيمي كاين، الرئيس السابق لـ«بير ستيرنز»، كريستوفر دود، سيناتور ديمقراطي رئيس لجنة البنوك في مجلس الشيوخ، غيرهارد، رئيس وزراء آيسلندا، جون تاينر، رئيس سلطة الخدمات المالية في بريطانيا من 2003 حتى 2007، كما حمّـلت الصحيفة الشعب الأميركي جزءاً كبيراً من المسؤولية عن انهيار النظام المالي العالمي بسبب إقبالهم على الاستدانة.

طباعة