EMTC

إرتفاع الدولار مقابل الاسترليني واليورو بسبب العزوف عن المخاطرة

ارتفع الدولار الاميركي اليوم ليعاود الاقتراب من أعلى مستوياته منذ 23 عاما مقابل الجنيه الاسترليني ومنذ ستة أسابيع مقابل اليورو الاوروبي، مع تجنب المستثمرين المخاطرة في أسواق المال بسبب المخاوف من الركود العالمي ومشاكل القطاع المصرفي.

ويترقب المستثمرون أيضا خطوات البيت الابيض لانعاش البنوك ووضع خطة لمساعدة الاقتصاد الاميركي، أكبر اقتصاد في العالم، على الخروج من ركود مستمر منذ عام.

ويوم الاحد سلم لورانس سمرز رئيس المجلس الاقتصادي الوطني وكبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الجديد باراك أوباما بأن تحقيق الاستقرار للنظام المالي قد يتطب انفاق المزيد من الاموال.

وقال ياسوتوشي ناجاي الاقتصادي بشركة دايو سيكيوريتيز "أكثر ما يقلق المستثمرين هو حالة القطاعات المصرفية في بريطانيا وأوروبا وهذا يضر بالعملات الاوروبية ويرفع الدولار في حين أن الامال في ادارة أوباما تدعم الاقتصاد الاميركي".

وفي أواخر التعاملات في اسيا انخفض الجنيه الاسترليني 1.6 في المئة مقابل الدولار الى 1.3580 دولار مقتربا من أدنى مستوى له منذ 23 عاما الذي سجله يوم الجمعة عند 1.3500 دولار.

وانخفضت العملة الاوروبية الموحدة 0.6 في المئة الى 1.2915 دولار. وفي وقت سابق بلغ اليورو أدنى مستويات اليوم عند 1.2861.

وهبط اليورو الى أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 1.2764 دولار يوم الجمعة بعد أن أظهرت نتائج مسحين أن قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات في منطقة اليورو انكمشا في يناير لكن بوتيرة أبطأ.

طباعة