شراكة بين «إيه.إم.دي» و«إكس.إف.إكس» لتصنيع بطاقات الغرافيك

دخلت شركة «ايه.ام.دي» في شراكة تقنية مع شركة «إكس.إف.إكس»، المتخصصة في مجال البطاقات الغرافيكية واللوحات الرئيسة وإكسسوارات الكمبيوتر، لتصنيع بطاقات غرافيكية تدعم وحدات المعالجة من «إيه.إم.دي».

وتخطط «إكس.إف.إكس» ابتداءً من عام 2009 لتزويد عملائها بمجموعة من المنتجات الجديدة القائمة على وحدات المعالجة الغرافيكية «إيه تي آي راديون إتش دي 4000» التي تنتجها «إيه.إم.دي».

وقال نائب الرئيس ومدير عام مجموعة المنتجات الغرافيكية في «ايه.ام.دي»، ريك بيرغمان: «تجسد «إكس.إف.إكس» في عالم ألعاب الكمبيوتر، مفهوم أداء فائق يتطلع إليه عشاق هذه الألعاب، وقد قررت الانضمام إلى قائمة شركائنا وإطلاق بطاقات «إكس.إف.إكس» الغرافيكية التي تدعم وحدات المعالجة من «إيه.إم.دي»، بما فيها «إيه تي آي راديون إتش دي٤٠٠٠» التي تعد واحدة من أسرع بطاقات الألعاب نمواً في العالم».

وقال الرئيس التنفيذي رئيس مجلس إدارة مجموعة «باين تكنولوجيز هولدينغز» المصنعة لبطاقات الغرافيك «إكس.إف.إكس»، مايكل تشو: «مع إطلاق سلسلة «إيه تي آي راديون إتش دي ٤٠٠٠» أرست شركة «إيه.إم.دي» معايير جديدة في القطاع، وقدمت بطاقات تلبي متطلبات عشاق الألعاب بمختلف فئاتها، كما طورت أداء الوسائط المتعددة من خلال تغيير صيغ ملفات الفيديو، وعرض المحتوى الرقمي عالي الدقة، والصوت المحيطي».

وتم إطلاق سلسلة «إيه تي آي راديون إتش دي 4000» للمرة الأولى في يونيو ،2008 بالتزامن مع إطلاق «إيه تي آي راديون إتش دي 4850» و «إيه تي آي راديون إتش دي4870»، وهما أول بطاقتين غرافيكيتين في العالم تعملان بسرعة تتجاوز تريليون عملية في الثانية.

طباعة