3 بنوك أميركية تنجز إجراءات اندماجها مع مصارف أخرى

 «بنك أوف أميركا» أصبح يملك أكبر قسم لإدارة الثروات في العالم. إنترنت

أعلنت المصارف الأميركية الثلاثة «بنك أوف أميركا» و«ويلز فارغو» و«بي إن سي» أنها أنهت إجراءات شراء منافساتها «ميريل لينش» و«واكوفيا» و«ناشيونال سيتي» على التوالي في واحدة من أوسع عمليات إعادة بناء القطاع المصرفي في الولايات المتحدة.

وبات «بنك أوف أميركا» يملك أكبر قسم لإدارة الثروات في العالم يضم نحو 20 ألف مستشار مالي، وموجودات بقيمة نحو 2700 مليار دولار، بفضل حصوله على مصرف الأعمال السابق «ميريل لينش».
وجرت المفاوضات لانجاز هذه الصفقة في أوج الأزمة المالية في سبتمبر الماضي. ويملك هذا المصرف أيضاً، الذي اشترى في 2008 مؤسسة «كانتريسايد»، نصف أكبر صندوق استثماري مسجل في البورصة «بلاكروك».

أما «ويلز فارغو»، فبات يملك أكبر شبكة توزيع في البلاد تضم 11 ألف وكالة، ويحتل المرتبة الثانية من حيث الودائع (نحو 774 مليار دولار)، وموجودات بقيمة نحو 1400 مليار دولار بعد شرائه «واكوفيا». وتمت هذه الصفقة بتبادل أسهم عند إغلاق البورصة الأربعاء الماضي.

وأخيراً ستبلغ موجودات «بي ان سي» نحو 175 مليار دولار من الودائع باستحواذه على «ناشيونال سيتي». وبنحو 291 مليار دولار من الموجودات، سيحتل المرتبة الخامسة على مستوى الموجودات في البلاد.

وتشكل عمليات الاندماج الثلاث هذه بعض أكبر صفقات أدت إلى تغيير أساسي في القطاع المصرفي الأميركي في 2008، الذي شهد أيضاً قيام «جي بي مورغان تشيز» بشراء «بير ستيرنز» ثم «واشنطن ميتوال». أما مصرف الأعمال «ليمان براذرز» فقد أعلن إفلاسه قبل أن يشتري كل موجوداته المصرف البريطاني «باركليز» مع 25 مصرفاً محلياً أعلنت إفلاسها.

ورافق إعادة تشكيل القطاع المصرفي إلغاء عشرات الآلاف من الوظائف. 

طباعة