«التجارة العالمية» تسعى إلى اتفاقات لإبقاء الأسواق مفتوحة

برنامج الأغذية العالمي يكافح الجوع في أماكن النزاعات والكوارث. أ.ف.ب

يسعى أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى إبرام اتفاقات بشأن الأمن الغذائي، لتخفيف ضغوط الإمدادات والارتفاع الحاد في الأسعار الذي تفاقم بسبب الحرب في أوكرانيا، في وقت لم تمتنع فيه عن تقديم الدعم للاتفاقات سوى الهند، ومصر، وسريلانكا، فقط.

وتسعى المنظمة التي تضم 164 عضواً للتوصل إلى اتفاقيتين الأسبوع الجاري، بشأن تخفيف أزمة الغذاء التي تهدد البلدان الأقل نمواً والأكثر ضعفاً.

وسيكون أحدها إعلاناً لإبقاء الأسواق مفتوحة، وعدم تقييد الصادرات. أما الآخر فسيكون قراراً ملزماً بعدم تقييد الصادرات إلى برنامج الأغذية العالمي الذي يسعى إلى مكافحة الجوع في الأماكن المتضررة من النزاعات والكوارث وتغير المناخ.

وقال صندوق النقد الدولي إن 30 دولة فرضت قيوداً على صادرات الغذاء، والطاقة، وسلع أخرى، من بينها الهند، التي فرضت قيوداً على القمح.

بدوره، قال متحدث باسم منظمة التجارة العالمية إن أعضاء المنظمة عبروا عن دعم واسع لكلا النصين، باستثناء مصر والهند وسريلانكا.

طباعة