"كيونت" تحقق فوزاً مزدوجاً في جوائز ستيفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام 2022

 بعد موسم جوائز ناجح بشكل مذهل في العام 2021، تواصل "كيونت"، منصة البيع المباشر الرائدة القائمة على التجارة الالكترونية، سلسلة الفوز المتتالي بالجوائز في العام 2022 بتحقيقها فوزاً مزدوجاً استثنائياً في جوائز ستيفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسختها السنوية الثالثة. وكانت "كيونت" في وقت سابق من هذا العام، قد حصدت خمس جوائز في حفل توزيع جوائز AVA الرقمية لعام 2022.

وحصلت الشركة على الجائزة البرونزية عن فئتي "الابتكار في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي" و"الابتكار في فيديوهات المسؤولية الاجتماعية للشركات". وتسلّم ممثلو "كيونت" الجوائز خلال حفل كبير بحضور العديد من الأطراف المعنية.

وتعقيباً على هذا الإنجاز الرائع، قالت مالو كالوزا، المديرة التنفيذية لدى "كيونت": "إنه لشرف كبير أن يتم تكريمنا بجوائز ستيفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المرموقة. لطالما انصب تركيزنا في كيونت على الابتكار والسعي لتخطي حدود الممكن والمألوف باستخدام وسائل الإعلام الرقمية. ونهدي هذه الجائزة لجميع موظفي كيونت المتفانين، الذين ساهموا في تحقيق هذه الانجازات بفضل عملهم الجاد وشغفهم وما يتميزون به من قدرات إبداعية ومواهب فذة".

وأضافت "كالوزا": "يعد هذا التكريم بمثابة حافز لنا للمضي قدماً في استشراف المستقبل واستخدام الوسائط الرقمية بطرق مبتكرة"، مشيرةً إلى أنه "لا يزال هناك إمكانات هائلة غير مكتشفة في الأساليب التي يمكننا من خلالها الاستفادة من الوسائط الرقمية للتفاعل مع عملائنا والأطراف المعنية. كما أن هناك العديد من المشاريع التي نعمل عليها حالياً، ومن المثير جداً أن نفكر في الاحتمالات المتوافرة في الفترة المقبلة".

وفي معرض حديثه عن هذا التكريم الهام، قال فينو جوهل، مدير كيونت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "يعد الاحتفال بالفوز المزدوج في نسخة هذا العام من جوائز ستيفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمثابة شهادة على قوة وَعد كيونت والتزامها المتواصل المدعوم بفريق عملنا المتميز وشبكتنا الواسعة".

ومُنحت "كيونت" الجائزة الأولى، عن فئة "الابتكار في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي"، تقديراً لحملتها على مواقع التواصل الاجتماعي #BottleSelfieChallenge، التي روّجت لأهمية إعادة التدوير وساهمت في رفع مستوى الوعي حول التلوث الناجم عن المواد البلاستيكية.
حيث قدم المشاركون تعهداً بعدم استهلاك عبوات المياه البلاستيكية المعبأة لمدة ثلاثة أسابيع ونشر صورة سيلفي لأنفسهم مع عبوتهم المفضلة القابلة لإعادة الاستخدام على صفحات الفيسبوك وانستغرام، تحت وسم #BottleSelfieChallenge، ليدخلوا بعد ذلك في السحب للفوز بجهاز HomePure Nova. وحظيت الحملة بأكثر من 390 مشارك، و198000 إعجاب، و1400 تعليق عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي،
وقادت أيضاً إلى الحدّ من استهلاك العبوات البلاستيكية بواقع 90 ألف عبوة وتوفير 32 ألف لتر من المياه التي تُستخدم في إنتاج عبوات المياه المعبأة.
وتواصل الشركة مناصرة الجهود الرامية إلى الحد من النفايات البلاستيكية. حيث أطلقت الشركة حملة عبر مختلف المحطات الإذاعية في دبي بعدة لغات بالتزامن مع "اليوم العالمي للمياه" الذي يتم الاحتفال به في 21 مارس من كل عام، من أجل رفع مستوى الوعي بأهمية استدامة المياه واستخدام بدائل البلاستيك، حيث تنسجم هذه الحملة مع مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

فيما جاءت الجائزة الثانية عن فئة "الابتكار في فيديوهات المسؤولية الاجتماعية للشركات" تقديراً لسلسلة من مبادرات المسؤولية المجتمعية التي نظمتها "كيونت" ومؤسسة RYTHM التابعة لها بهدف توفير العون الإغاثي من تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" للسكان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحول العالم.
 حيث تضافرت الجهود بين "كيونت" ومختلف الموزعين والمنظمات الخيرية من أجل تقديم المساعدات الإغاثية للتصدي لجائحة "كوفيد 19" للمجتمعات المحرومة في 30 بلداً عبر منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وآسيا والمحيط الهادئ، وروسيا ورابطة الدول المستقلة. ومن خلال المبادرة التي جاءت تحت عنوان "كيونت تهتم"، وفرت الشركة للمحتاجين المواد الغذائية والملابس والأدوية ومواد التنظيف وغيرها من اللوازم المنزلية الأساسية.
جدير بالذكر أن جوائز ستيفي الشرق الأوسط، التي تُقام برعاية غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، هي مسابقات لنيل جوائز عالمية متاحة للشركات في 17 دولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويتمثل هدف الجائزة في تكريم الابتكار بمختلف أشكاله في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طباعة