ولايات أميركية تحظر ''الفودكا'' لدعم أوكرانيا

أمر حكام عدد من الولايات الأميركية الحكومة بإدارة متاجر الخمور لوقف بيع الفودكا الروسية الصنع والمشروبات الكحولية تضامنا مع الشعب الأوكرانى بعد الغزو الروسى للدولة المجاورة.

وفقا لصحيفة نيويورك بوست، أصبح حاكم ولاية يوتا سبنسر كوكس هو الأحدث خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث أصدر تعليماته بالولاية يوم السبت بإخراج جميع المنتجات التى تحمل علامات تجارية روسية من أرفف متاجر البيع بالتجزئة التابعة لها.

فى إصدار الأمر التنفيذى، انضم كوكس إلى حكام ولايات نيو هامبشاير وأوهايو وبنسلفانيا فى اتخاذ ما يعد إلى حد كبير لفتة رمزية لدعم أوكرانيا المحاصرة، التى تعرضت لهجوم من قبل القوات العسكرية الروسية الأسبوع الماضي.

قال كوكس: "سنقوم بدورنا لصد الغزاة الروس والوقوف مع أخواتنا وإخواننا فى أوكرانيا". وقال أيضًا أن يوتا ستراجع جميع مشتريات الدولة للتحقق من وجود أى علاقات روسية.

من غير المحتمل أن يكون للمقاطعة تأثير ملموس، حيث جاء 1.2% فقط من واردات الفودكا الأمريكية من روسيا فى النصف الأول من عام 2021، وفقًا لمجلس المشروبات الكحولية فى الولايات المتحدة، الذى يتتبع مثل هذه البيانات.

تظهر بيانات المجموعة أن الفودكا الروسية شكلت 18.5 مليون دولار فقط من إجمالى 1.4 مليار دولار من واردات الفودكا فى الولايات المتحدة فى عام 2021، والتى تضمنت 660 مليون دولار من فرنسا.

العديد من الفودكا ذات الطراز الروسى التى تباع فى الولايات المتحدة تصنع بالفعل فى بلدان أخرى، بما فى ذلك فى الولايات المتحدة.

فى تكساس، حث الحاكم جريج أبوت جميع متاجر الخمور والمطاعم فى الولاية على التوقف عن تقديم المنتجات الروسية الصنع على أساس طوعي. وقال فى رسالة على "تويتر": "تكساس تقف مع أوكرانيا".

كما اتخذت بعض المقاطعات الكندية، بما فى ذلك أونتاريو وألبرتا وكولومبيا البريطانية، خطوات مماثلة الأسبوع الماضى، حيث طلبت من متاجر الخمور الإقليمية التوقف عن بيع العلامات التجارية الروسية الصنع.

طباعة