برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    صندوق النقد يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي إلى 4.9% في 2022

    رفع صندوق النقد الدولي من توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال 2022 إلى 4.9% مقابل 4.4% كان يتوقعها سابقا في أبريل الماضي.
    وقال الصندوق في تحديثه لتقرير آفاق الاقتصاد العالمي اليوم الثلاثاء، إن رفع توقعاته لنمو الاقتصاد في العام المقبل بنسبة 0.5% يرجع إلى حد كبير للدعم المالي الإضافي المتوقع في الولايات المتحدة، مع ما يرتبط بذلك من تداعيات على الاقتصاد العالمي.
    وأبقى الصندوق على توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال العام الحالي عند 6%، وهي نفس توقعاته في أبريل الماضي.
    وقال الصندوق إن ارتفاع معدلات التضخم حاليا في العالم ناتجة عن أسعار السلع المنخفضة المسجلة في 2020.
    ونصح الصندوق البنوك المركزية بتجنب تشديد السياسة النقدية مع ارتفاع التضخم، متوقعا أن تبقي البنوك المركزية الرئيسية الفائدة دون تغيير حتى 2022.
    وبحسب الصندوق فإن وباء كورونا أخذ منعطفًا نحو الأسوأ في بعض أجزاء من العالم منذ إطلاقه لتقرير أبريل، وفي الوقت نفسه، ساعد طرح اللقاح السريع في تقليل عدد الحالات بسرعة في مناطق أخرى.
    ‏وقال التقرير إن قرابة 35% من سكان ‎الاقتصادات المتقدمة حصلوا على تطعيم ضد كورونا، مشير إلى أن حصة التطعيم في البلدان منخفضة الدخل تمثل أقل من نصف تلك النسبة.
    وأضاف أن عملية التعافي السلسة والدائمة ليست مضمونة حتى في الأماكن التي يبدو أن العدوى فيها تحت السيطرة.
    وأوضح التقرير أن الوصول إلى اللقاحات هو خط الدفاع الرئيسي على طريق الانتعاش العالمي.
    ويمكن للاقتصاد العالمي أن يرى الانتعاش على قسمين أولهما عودة النشاط الاقتصادي لطبيعته في وقت لاحق هذا العام وهو قد يكون في جميع الاقتصادات المتقدمة تقريبًا.
    والقسم الثاني سيكون مع أولئك الذين لا يزالون يتعاملون مع احتمالات عودة ظهور العدوى وارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا وتمثله مناطق جنوب قارة أفريقيا وكذلك أجزاء من أمريكا اللاتينية التي تشهد مستويات عالية من الوفيات مع استمرار المخاوف في أجزاء من جنوب وجنوب شرق آسيا بسبب حالات التفشي لوباء فيروس كورونا.

    طباعة