العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    البنك المركزي الألماني: الاقتصاد ينمو بقوة

    البنك المركزي عزا الانتعاش الحالي إلى حد كبير إلى قطاع الخدمات. أرشيفية

    أعلن البنك المركزي الألماني أن الاقتصاد الألماني تجاوز التراجع الكبير الذي حدث له في الربيع الماضي. وجاء في تقرير البنك الشهري عن شهر يوليو، الذي نُشر أمس: «الناتج الاقتصادي في ألمانيا قد ارتفع بقوة مرة أخرى على الأرجح في الربع الثاني من عام 2021. إنه يعوض إلى حد ما الانتكاسة الشديدة التي عانى منها فصل الشتاء، والتي ترجع في الأساس إلى تشديد إجراءات الوقاية من الجائحة مؤقتاً».

    وينشر مكتب الإحصاء الاتحادي، الأسبوع المقبل، البيانات الأولى عن تطور الناتج المحلي الإجمالي للفترة من مطلع أبريل إلى نهاية يونيو عام 2021.

    وفي العام الماضي، أغرقت جائحة كورونا الاقتصاد الألماني في أعمق ركود منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2009، وانخفض الناتج الاقتصادي بنسبة 4.8% بالقيمة الحقيقية في عام 2020. وفي بداية عام 2021، تسببت القيود الجديدة في سياق مكافحة الجائحة في أضرار لقطاع الضيافة، وأجزاء من التجارة على وجه التحديد. وانكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.8% في الربع الأول من هذا العام، مقارنة بالربع السابق له.

    وعزا البنك المركزي الانتعاش الحالي إلى حد كبير إلى قطاع الخدمات، فعلى سبيل المثال، تم تخفيف القيود المفروضة على التجارة وقطاع الضيافة تدريجياً مرة أخرى اعتباراً من مايو الماضي. في المقابل، يشكو قطاع التصنيع من اختناقات التسليم ونقص المواد.

    ومع ذلك، لايزال خبراء الاقتصاد في البنك المركزي الألماني واثقين من أنه «إذا لم تحدث انتكاسات كبيرة في ضوء الجائحة، وتراجعت اختناقات التسليم في قطاع تدريجياً على الأقل، فمن المرجح أن تكون وتيرة توسع الاقتصاد الكلي أقوى في فصل الصيف، ومن الممكن أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في وقت مبكر من الربع الثالث إلى مستوى ما قبل الأزمة مرة أخرى».

    طباعة