قطاع التكنولوجيا ومخاوف الجائحة يهبطان بالأسهم اليابانية

تراجعت الأسهم اليابانية اليوم الثلاثاء، متأثرة بأسهم التكنولوجيا التي اقتفت أثر خسائر وول ستريت خلال الليل، في حين تراجعت الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية المحلية هي الأخرى بسبب المخاوف بشأن تدهور الوضع فيما يتعلق بالجائحة في البلاد.

وتراجع المؤشر نيكي 3.08 بالمئة إلى 28608.59 نقطة، وهو أدنى مستوى عند الإغلاق منذ 24 مارس، فيما خسر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.37 بالمئة إلى 1905.92 نقطة. وسجل كلاهما أكبر انخفاض منذ 26 فبراير شباط، وأغلق نيكي دون المتوسط ​​المتحرك لمائة يوم.
أغلقت وول ستريت على انخفاض أمس الاثنين، إذ دفعت مخاوف التضخم المستثمرين للإحجام عن الأسهم المرتبطة بالنمو الرائدة في السوق، وذلك لحساب الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية.
تفاقمت المعنويات السلبية بفعل طول أمد الجائحة، وذلك في ظل دعوات لتوسيع نطاق حالة الطوارئ التي تغطي مقاطعات رئيسية مثل طوكيو وأوساكا.
وأوردت وكالة كيودو للأنباء أن بعض حكام المقاطعات دعوا إلى اتخاذ إجراءات طارئة أقوى في جميع أنحاء البلاد.
وانخفضت أسهم التكنولوجيا الرائدة، إذ هوى سهم سوفت بنك 6.51 بالمئة.
وفقد سهم باناسونيك 5.8 بالمئة بعد أن جاءت أرباحها دون التوقعات.

طباعة