رفض الإفراج عن رجل أعمال كندي متهم بجرائم جنسية

أمر القضاء الكندي بالاستمرار في حبس رجل الأعمال الكندي، بيتر نيغارد، المتهم بارتكاب جرائم جنسية، والذي تطالب الولايات المتحدة بتسلمه.

وكان المليونير الناشط في قطاع الموضة استأنف قرارا سابقا لمحكمة "وينيبيغ" بمقاطعة مانيتوبا الكندية رفضت فيه إطلاق سراحه، خشية أن يحتكّ بشهود أو ضحايا.

ورفضت محكمة الاستئناف في "مانيتوبا" الجمعة طلبه، معتبرة أن حبس نيغارد البالغ 79 عاما، كان "ضروريا للإبقاء على الثقة بإدارة القضاء".

وأشارت المحكمة في حكمها إلى أن "الطبيعة القصوى" للادعاءات و"مداها" يظهران صورة شخص ذي "سلوك إجرامي مع تخطيط وتمويل واتساع مقلق".

وكان محامي نيغارد طلب في بادئ الأمر إطلاق سراحه بكفالة في يناير الماضي، مبديا الخشية من إصابة موكله بـ"كوفيد-19" في السجن.

لكن القاضية الناظرة في القضية رفضت الحجة، إذ لم يُرصد حينها سوى سبع إصابات بالفيروس من بين 500 سجين في سجن مانيتوبا حيث يقبع المليونير.

ويواجه نيغارد تسعة اتهامات بينها الابتزاز والاتجار بالجنس في حق "12 ضحية على الأقل في بلدان عدة بينها الولايات المتحدة وبهاماس وكندا".

 

طباعة