«الغارديان»: اللقاحات تعزّز التعافي السريع للبلاد

خطط الإنفاق الصيفي تُعيد الاقتصاد البريطاني إلى النمو

ارتفاع الطلب للمرة الأولى في بريطانيا منذ سبتمبر الماضي وسط تنامي ثقة المستهلك وزيادة نمو السوق العقارية. من المصدر

توقعت دراسات استقصائية نشرتها صحيفة «الغارديان» البريطانية، أخيراً، عودة الاقتصاد البريطاني إلى النمو، ما يعزز الآمال في أن تحقق اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» التعافي السريع للبلاد.

وأفادت الدراسات، بأن الاقتصاد البريطاني بدأ العودة إلى النمو بالفعل مع الاستعدادات التي اتخذتها الشركات لتخفيف تأثير الإغلاق، بما يرفع التفاؤل في قطاع الخدمات إلى أعلى مستوى منذ عام 2004، لافتة الى أن اللقاحات ستمكن من التعافي الاقتصادي السريع خلال الصيف المقبل مع زيادة خطط الإنفاق.

النشاط التجاري

ونقلت الصحيفة عن استطلاع رأي لمعهد «تشارترد للمشتريات»، تأكيده أن النشاط التجاري ارتفع بأسرع معدل خلال سبعة أشهر، بينما ذكرت شركات محلية شاركت في الاستطلاع، أن المستويات الأعلى من النشاط التجاري مرتبطة باحتمال تخفيف القيود على التجارة خلال الأشهر المقبلة، لافتة في الوقت نفسه إلى ارتفاع الطلب للمرة الأولى منذ سبتمبر الماضي وسط تنامي ثقة المستهلك وزيادة نمو السوق العقارية.

وفي إشارة إلى أن الشركات تخطط لتعافي الإنفاق الاستهلاكي بعد انتهاء الإغلاق، استعانت شركات قطاع الخدمات - بما في ذلك الفنادق والمطاعم وتجار التجزئة - بالموظفين استعداداً لإعادة الافتتاح، ما أدى إلى أول ارتفاع شهري في التوظيف خلال مارس الجاري منذ بدء الوباء.

انخفاض البطالة

وتشير الأرقام الرسمية إلى أول انخفاض في معدل البطالة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 خلال الأسبوع الماضي، حيث تمنح مليارات الجنيهات الإسترلينية من الدعم الحكومي للشركات المزيد من الثقة للاحتفاظ بالعمال وتعيين موظفين جدد.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب (PMI)، الذي يوفر لمحة سريعة عن النشاط التجاري باستخدام استطلاعات الشركة، إلى 56.6 نقطة في مارس من 49.6 نقطة في فبراير السابق، حيث يشير بلوغ أي رقم أعلى من 50 نقطة إلى النمو الاقتصادي.

عودة النمو

وجاءت العودة إلى النمو بعد أن أظهرت الأرقام الرسمية، أن الاقتصاد البريطاني انكمش بنسبة 2.9% في يناير الماضي.

كما توقعت أن ينكمش مرة أخرى في فبراير الماضي مع استمرار إجراءات الإغلاق.

ومع ذلك، كان الانكماش أقل حدة مما كان يُخشى، حيث تكيفت الشركات مع القيود عن طريق زيادة الأعمال التجارية عبر الإنترنت.

السفر والضيافة

وأفادت شركات السفر والضيافة في المملكة المتحدة التي من المقرر أن تستفيد من تخفيف الإجراءات الاحترازية، بأن هناك زيادة في الطلب منذ أن وضع رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، خارطة طريق الحكومة لإنهاء الإغلاق، حيث بدأ المستهلكون إجراء حجوزات المطاعم والإقامات في الفنادق والعطلات في الخارج بشكل مسبق.

كما ساعدت توقعات إعادة الافتتاح والتقدم في برنامج توزيع اللقاح على زيادة التفاؤل في قطاع الخدمات إلى أعلى مستوى منذ يناير 2004. واستفاد أيضاً المصنعون من زيادة الطلب من شركات الضيافة وتجار التجزئة في الشوارع رغم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

مخاوف

حذّر كبير الأطباء البريطانيين، البروفيسور كريس ويتي، من زيادة أخرى في حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19» على الرغم من برنامج توزيع اللقاحات، مشيراً إلى الصعوبات التي واجهتها بريطانيا في القضاء على المتغيرات الجديدة والتهديد الذي يلوح في الأفق بفرض حظر على تصدير إمدادات اللقاحات.

من جهته، قال كبير الاقتصاديين في معهد «تشارترد»، كريس ويليامسون، إن المخاوف ستستمر، وقد تظل الشركات تحت الضغط لبعض الوقت.

طباعة